الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

ملك الديناصورات يتصدر «ناشيونال جيوغرافيك العربية»

 تطل مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية على قرائها في عددها لشهر أكتوبر 2014 بمجموعة تحقيقات مصورة شائقة جديدة، أهمها ملك الديناصورات، السياحة النووية، الثورة الخضراء الجديدة وقلاع من القرون الوسطى. يتصدر المجلة تحقيق شائق عن العالِم المغربي نزار إبراهيم الذي حل لغزاً ضخماً وأشرس آكل لحوم في تاريخ الأرض «سبينوصور المصري» الذي عاش في شمال أفريقيا قبل نحو 100 مليون سنة، واكتُشف أول هيكل عظمي له في مصر عام 1912، ما يفسر تكنيته بـ «المصري». لكن الهيكل النادر سُحق خلال غارة جوية على أحد متاحف مدينة ميونخ الألمانية أثناء الحرب العالمية الثانية، ففقد العالم أي أثر حقيقي له إلى أن توالت اكتشافات أخرى في المغرب والجزائر والنيجر، على الرغم من ذلك بقيت أحافير ذلك العملاق وهياكله العظمية غير مكتملة، ما فاقم حيرة الباحثين. ومن عالم الديناصورات إلى السياحة النووية، فبعد 28 عاماً من كارثة تشرنوبل الذرية في أوكرانيا تحول الموقع إلى مزار يجتذب السياح الراغبين في معاينة مدن الأشباح، تبدأ الرحلة من بلدة بريبيات التي تبعد ثلاثة كيلو مترات، وتنتهي أمام المفاعل المنصهر، حيث يلتقط السياح الصور وسط جرعات من الإشعاع لا يستطيع الجسم البشري مقاومة التعرض لها أكثر من عشر دقائق.
#بلا_حدود