الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

«التنسيق» رمانة ميزان العمل الإذاعي

اعتبر طلال الجنيبي العمل في الإذاعة وخلف الكواليس أمراً ممتعاً لأنه يرتكز على الإبداع، وأساسه المتين حب المهنة، ورغم أن طبيعة العمل خلف الكواليس لا تسمح له بالتعبير عن موقفه وإحساسه بالموضوع محل النقاش، إلا أنه يعبر عن رأيه عبر تجويد عمله في التنسيق بالعديد من برامج الإذاعة. يبذل ضابط أول خدمات البرامج في إذاعة القرآن الكريم من أبوظبي جهداً كبيراً في تنسيق عديد من برامج الإذاعة، مثل «أفتوني في رؤياي»، «روائع التبيان»، «رياض التلاوة»، «استشير والخير بيصير». ويتميز الجنيبي بأنه متنوع المهارات والاهتمامات، فهو خريج كلية التقنية العليا، وحاصل على ماجستير في إدارة المشاريع، ويعمل منذ 14 عاماً في مجال الإعلام. شرع الجنيبي حياته الإعلامية مساعد إنتاج في مركز الأخبار في تلفزيون أبوظبي، وكان ضمن فريق العمل الذي شهد انطلاقة قناة أبوظبي الرياضية، ليعمل بعدها مساعداً لمدير قناة أبوظبي الإمارات، متنقلاً بين العديد من الوظائف داخل «أبوظبي للإعلام» إلى أن يقرر خوض تجربة العمل الإذاعي. التحق الجنيبي بإذاعة القرآن الكريم منذ أكثر من عام تقريباً، وكان حينها مخيراً بين العمل في الإخراج أو التقديم أو إعداد البرامج، ليختار العمل في مجال تنسيق البرامج كي يتعرف إلى طبيعة كل مجال أولاً، ومن ثم مستقبلاً تحديد ما يتماشى مع تطوراته الذاتية وما تتيحه الإذاعة. يعمل طلال الجنيبي على تنسيق أكثر من برنامج، ويقوم عمله على «فلترة» وانتقاء الاتصالات الهاتفية الواردة إلى البرامج على الهواء مباشرة، ليحوّل ما يتماشى منها مع موضوع الحلقة إلى المذيع على الهواء مباشرة، ويعتذر لأصحاب المكالمات الهاتفية الخارجة عن نطاق مجريات الحلقة ومضمونها، بالإضافة إلى تنسيق الرسائل النصية الواردة للبرنامج وإبراز أهمها لمذيع البرنامج للتعليق والرد عليها. ويوضح لـ«الرؤية» طلال الجنيبي أن هناك رسائل واتصالات هاتفية ترد الحلقة ليس لها أي علاقة بالموضوع المثار للنقاش، مؤكداً أن وقت الحلقة ينبغي استثماره في الحديث عن موضوعها الأساس، والذي بالطبع اختير لأنه يهم شريحة كبيرة من المستمعين. ويؤكد الجنيبي أنه يسعى دائماً لتطوير نفسه، ولا يحب الاستمرار في أي مجال فترة طويلة، إذ يدفعه حبه للتغيير وشغفه لاكتشاف الجديد في عالم الإعلام إلى الانتقال بين الكثير من المهام والوظائف، ويشير إلى أنه من الممكن أن يعمل خلال الفترة المقبلة على إخراج أو تقديم برنامج إذاعي إذا سنحت الفرصة لذلك. ويرى الجنيبي نفسه أكثر في البرامج الاجتماعية التي تهتم بالأسرة وتقدم النصح والاستشارات الأسرية للأفراد، وكذلك البرامج الشبابية الخفيفة التي تلقى قبولاً كبيراً من المستمعين، مؤكداً أنه من الممكن أن يبدع في تقديمها إذا سمحت الظروف بذلك.
#بلا_حدود