السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

«واحد» .. قيم التسامح على أرض الإمارات تتجلى

يسلط فيلم «واحد» للمخرج دانيال، الذي يعرض للمرة الأولى إبان مهرجان أبوظبي السينمائي، ملاك الضوء على التسامح الديني في الإمارات باعتبارها نموذجاً يحتذى به في العالم. ويأتي الفيلم في الوقت الذي تتناقل فيه وسائل الإعلام مشاهد القتل والدمار الناتجة عن الانقسامات الطائفية والمذهبية، التي تجتاح العالم العربي. ويعرض الفيلم القواسم المشتركة بين الديانتين الإسلامية والمسيحية وقيم التعايش المشترك بينهما، ويستضيف عدداً من رجال الديانتين في الإمارات ممن تجمعهم علاقة صداقة ومحبة واحترام. ويحمل الفيلم في طياته رسالة إلى العالم الخارجي، تظهر ما ينعم به من يعيشون على أرض الإمارات من أمن على النفس والدين والمعتقد، في تناغم قائم على الاحترام المتبادل والتسامح والتعايش باطمئنان. يبدأ الفيلم بمقابلة مع الخبير في الدراسات والبحوث الإسلامية في هيئة الشؤون الإسلامية والأوقاف في أبوظبي الدكتور أحمد الموسى، ومقابلة كبير الكهنة في كنيسة القديس أندرو في أبوظبي الأب أندرو تومسون، اللذين تحدثا عن رسالة التسامح والتعايش التي تحملها الأديان السماوية، وما تدعو إليه من حب وتعاون. كما يتطرق الفيلم إلى الكنيسة القبطية وما مرت به منذ بدايات إنشائها، ودعم أصحاب السمو الشيوخ والتبرع لبنائها. ويظهر الفيلم زيارة الأب أندرو تومسون إلى المستشار الديني في وزارة شؤون الرئاسة الشيخ علي الهاشمي في مجلسه الرمضاني، وإلقائه خطاباً يظهر للعالم مدى التعايش والتسامح بين الأديان في الإمارات، وممارسة الجميع طقوسه الدينية بكل حرية، إذ يصلي المسيحيون في كنائسهم المتاخمة للمساجد دون أي تفريق أو تمييز. كما يبرز الفيلم كلمة للمستشار الديني في وزارة شؤون الرئاسة الشيخ علي الهاشمي، يوضح فيها أن مبادئ الإسلام تحث على هذه المعاملة الحسنة وحرية الأديان ومعتنقيها في ممارسة طقوسهم، والعيش بكل احترام للجميع في المجتمع، بغض النظر عن الجنس أو العرق أو اللون أو المعتقد. وينتهي الفيلم بمشهد يتحدث فيه الدكتور أحمد الموسى عن أن الفيلم عمل سيفيد الناس، اجتمع على المشاركة فيه مسلمون ومسيحيون، داعياً إلى التركيز على القواسم المشتركة بين الإسلام والمسيحية، ومواصلة ما كان يعيش عليه الأجداد من حب وتسامح. كذلك يوضح الأب أندرو تومسون أن كل سورة في القرآن الكريم تبدأ بـ «بسم الله الرحمن الرحيم»، مؤكداً أن جميع المسيحيين يؤمنون بأن الله رحمن رحيم. ويشارك الفيلم في مسابقة الأفلام القصيرة بالدورة المقبلة لمهرجان أبوظبي السينمائي الدولي، ومدته 16 دقيقة، واستغرق تصويره نحو 45 يوماً، ويأتي من إخراج دانيال ملاك، وإنتاج وتحرير دانيال ملاك وجون حداد. وأفاد «الرؤية» دانيال ملاك مخرج الفيلم أن الفيلم فرصة رائعة لينقل إلى جميع أنحاء العالم قيم التسامح وتقبل الآخر، واحترام الثقافات والأديان المتعددة في الإمارات. ويؤكد أنه وجد أن أفضل قصة لفيلمه الجديد عن التسامح الديني في الإمارات، ليكون نموذجاً لما ينعم به الجميع على أرضها، لافتاً إلى أنه لم يجد شخصاً يعامل الآخر أو ينظر إليه نظرة معينة على أساس دينه، فالكل سواسية دون تفريق. وعن مشاركة الفيلم في مسابقة الأفلام القصيرة في مهرجان أبوظبي السينمائي، تمنى ملاك أن يشاهده أكبر عدد من الجمهور، موضحاً أنه لا يهدف من المشاركة إلى جوائز أو منافسة، بقدر ما يهمه أن تصل الرسالة إلى المجتمع الخارجي عن طبيعة التعايش والتسامح في الإمارات. وأكد أن المشاهد سيخرج من الفيلم بمعلومات عن الإمارات في جانب التسامح بين الأديان لم يسمع بها سبقاً، كما أن الفيلم سيمنح المشاهد الأمل في الغد، في ظل ما تعيشه بعض شعوب المنطقة.
#بلا_حدود