السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

الخيار المر .. استعادة الذاكرة أو نسيان الماضي الأليم

تدور أحداث فيلم «قبل أن أذهب إلى النوم» للنجمة الأسترالية نيكول كيدمان عن فقدان الذاكرة التقدمي، يتحدث عما هو آت، وليس ما مضى، ويلعب على إيقاع الزمن والأحداث، ويشبك ببراعة بين الماضي والمستقبل. ويجمع الفيلم بين الغموض والإثارة والغرابة، يصعد بالمشاهد إلى ذروة الترقب والتوقع، حابساً أنفاسه، متعاطفاً مع البطلة وزوجها في الفيلم الذي أخرجه وكتبه روان جوفي عن رواية بالاسم نفسه لـ «س. واتسون»، ويلعب بطولته نيكول كيدمان، ومارك سترونج، كولين فارث، آن ماري دوف. ويبدو أن نيكول وكولين أصبحا يشكلان ثنائياً هوليوودياً بامتياز، بعد أن تشاركا في بداية العام الجاري في فيلم رجل السكك الحديدية. ويلعب كولين في الفيلم الحالي دور زوج البطلة الذي يحاول مساعدتها على استعادة ذاكرتها. تمثيل نيكول كان أشبه بالسهل الممتنع، وهي تجسد زوجة في منتصف العمر تتعرض لحادث عنيف، وتفقد ذاكرتها، ويحاول زوجها مساعدتها على التذكر، وسرد أحداث حياتهما معاً، ولكنها تستيقظ في اليوم التالي، وقد تلاشت ذاكرتها. وتتلقى كريستين يومياً اتصالاً هاتفياً من طبيبها النفسي الذي لا يعرف زوجها عنه أي شيء يعرفها فيه بنفسه، ويطلب منها أن تعثر على الكاميرا التي تخفيها عن زوجها، حيث تجد بها تسجيلات الفيديو لحياتها اليومية. وتكشف لها هذه الكاميرا حقيقة من حولها، ومع مرور الوقت تصدم بالواقع الذي لا يقترب بأي حال من الصورة التي تقدم لها، وتعرف أنها كانت أماً، لتجد نفسها في متاهة الخروج منها ليس أفضل من البقاء فيها، فإذا استعادت ذاكرتها فستعيش في ألم وحزن لا ينتهي، وإذا ظلت كما هي فستبقى أسيرة لأي شخص يرغب في السيطرة عليها. وسيكون ارتباطها الوحيد بالواقع دون خداع هو من خلال تسجيلات الفيديو التي تكشف لها الحقائق المؤلمة، وهذا الفيلم مقتبس من رواية تحمل الاسم نفسه، وهو من إخراج روان جوفي، ويشارك في البطولة كولين فيرث ومارك سترونج. ولا تعتمد نيكول على ملامحها الرقيقة الجميلة في ذلك الفيلم، بل تظهر بأقل كمية من الماكياج، محاولة الإمساك بمفردات الشخصية. وأجادت بالفعل التعبير عن مكنوناتها ومشاعرها المعقدة، بين الحزن والحب والألم والدهشة والحيرة والغضب. وبهذا الفيلم تبدو نيكول إحدى أبرز المرشحات لأوسكار أفضل ممثلة، وهي تعيش حالة ازدهار فني، ناجم عن استقرارها العاطفي والأسري، الذي يوفره لها زوجها الأسترالي كيث أوربان وأطفالها الأربعة. ورغم أن العام الماضي شهد عرض فيلم واحد فقط لها هو ستوكر، إلا أن العام الجاري شهد عرض أربعة أفلام هي جريس موناكو الذي جسدت فيه شخصية الأميرة الراحلة، ورجل السكك الحديدية، بادنجتون، بالإضافة إلى فيلم قبل أن أذهب إلى النوم. كما يعرض لها في العام المقبل أربعة أفلام تعاقدت عليها بالفعل هي عبقرية، فاميلي فانج، سترانجرلاند، وملكة الصحراء.
#بلا_حدود