الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

الإنشاد بين الموروث والارتقاء بالذائقة في «ساعة مسا»

 تدق «ساعة مسا» البرنامج الذي يبث عبر أثير إذاعة الشارقة عند السادسة مساء في محطة يومية تبرز المعالم السياحية والترفيهية الرائدة في إمارة الشارقة وتسبر أغوار القضايا الاجتماعية والثقافية والحضارية لمختلف دول العالم في قالب إعلامي سلس يجمع بين العلم والمعرفة والترفيه. ويواصل البرنامج الذي يقدمه ويعده عبداللـه الحمادي وأحمد الغفلي وينسق له إسحاق العبيدلي التركيز على النشاط الفعال الذي تتميز به الإمارة الباسمة، علاوة على مناقشة قضايا مجتمعية منوعة قريبة من المستمعين. وناقش البرنامج في حلقته الأخيرة ثقافة الإنشاد، وسوقه التجاري، وأهم العوامل التي تقف حائلاً أمام تطوره، ومقامات الإنشاد الموسيقية، ومراحل تطوره التاريخي، برفقة المنشد عادل الكندري. وفي البداية، تحدث الكندري عن فن الإنشاد ودوره في الحفاظ على الأنماط والألوان الثقافية للأمم ودلالات الهوية والحضارة، موضحاً أن الإنشاد الديني ليس مجرد فن غنائي يتناول موضوعات محددة لها سمت العشق الإلهي أو مدح الرسول والوحدانية، بل يعد فناً قائماً بذاته يعتمد على الحناجر البشرية مع محدودية تدخل الآلآت الموسيقية التي استعاض عنها المنشدون بجمال أصواتهم وقصائدهم. وتطرق الكندري، إلى بدايات الإنشاد تاريخياً مرجعاً بداياته إلى الصحابي الجليل بلال بن رباح، إذ كان يجود ويرتل بصوته العذب أجمل الأشعار، ومن هنا نشأ الفن الذي يتغنى بأصواته الندية بالأشعار الإسلامية، ومن ثم تطور الأمر على أيدي المؤذنين في الشام ومصر، وغيرها من بلدان. وأكد الكندري أن للإنشاد في العصر الحديث أهمية كبرى، إذ تطورت قوالب هذا الفن الذي أصبحت له أشكال متعددة وأسماء كثيرة تمجد الدين الحنيف، وتدعو إلى وحدة المسلمين وتشجب الرزيلة وتمدح رسول اللـه، صلى اللـه عليه وسلم. وتأثر الإنشاد بطفرة قنوات التواصل الاجتماعي والفضائيات فأمسى أقرب إلى الغناء المتعارف إليه، بعد أن فتح ذراعيه ليضم أطيافاً مختلفة ومتنوعة، وأقبل عليه عدد كبير من أبناء الجنسيات غير العربية. ورداً على سؤال جماهيرية الإنشاد، ذكر أن الغناء الديني تزايدت جماهيريته على مستوى العالم الإسلامي، وأصبحت له أهمية كبيرة، بدليل الإقبال على شراء تسجيلات المنشدين، والبرامج التفاعلية التي تحفز المشتركين على الانضمام إلى الإنشاد والتعرف إلى مهاراتهم كبرنامج منشد الشارقة الذي يسلط الضوء على الدعم اللامحدود للكلمة العذبة واللحن الهادف. وتخللت حلقة البرنامج مداخلات عدة من متصلين استفسروا عن الإنشاد كثقافة جديدة أمسى لها موقع مميز على خارطة الفن العربي والإسلامي.
#بلا_حدود