الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

«الحياة والناس» يناقش هوس الفتيات بعمليات التجميل

تناقش حلقة اليوم من برنامج الحياة والناس الذي تقدمه الإعلامية الإماراتية أمل محمد في الفقرة الأولى موضوع هوس عمليات التجميل عند الفتيات من أجل الزواج. وأوضحت مقدمة البرنامج أن سعي الفتيات إلى هذه النوعية من العمليات التي تسمى تجميل أصبح هوساً ومرضاً يرتقي إلى الجنون، متسائلة هل وراء هذا الهوس تقليد أعمى للفنانات اللاتي استخدمن أحدث الوسائل للتجميل، وظهرت منهن نماذج كثيرة عبر الشاشات. وأضافت محمد أن الفتيات لم يعد يشغلهن إتمام الدراسة وتكوين أسرة، بل أصبح الاهتمام بالمظهر والجمال همهن الأكبر، خصوصاً بعد نجاح وانتشار جراحات التجميل في المجتمع، ما جعل الإقبال عليها مخيفاً، ولم تعد جراحة التجميل تخيفهن، ولم يعدن يكترثن لآثارها بعد إقدام الكثيرات على إجرائها. وتحلل الحلقة القضية من منظور علم النفس كي يتعرف المستمعون إلى أسباب هذا الهوس، عبر استضافة رئيس قسم علم النفس في أكاديمية شرطة دبي الدكتور محمد رمضان، ويبث البرنامج يومياً من الأحد إلى الخميس على مدى ساعتين تبدأ في الواحدة ظهراً حتى الثالثة عصراً عبر أثير إذاعة دبي. وبدوره، أكد محمد رمضان أن طبيعة الفتاة التي تدفعها إلى السعي وراء الجمال والتميز إذا ما تزامنت مع قصور الفكر وغياب التوجيه هي التي تحصرها في حلقة الجمال، وتصيبها بهوس جراحة التجميل، وهذا للأسف الشديد منتشر لدرجة كبيرة بين فتيات اليوم، وما يعززه وجود فراغ نفسي وفكري كبير لدى الفتيات، فلا يوجد ما يملؤه ويغطيه. وتابع رئيس قسم علم النفس أن التعليم الذي تصفه معظم الفتيات بالجمود لم يعد يرضي تطلعاتهن، ومع جلوسهن معظم اليوم أمام الفضائيات بدأت اهتماماتهن تتقلص إلى درجة السطحية، فماذا ننتظر من فتيات قدوتهن هاويات لعمليات التجميل. وأفاد بأن توفر مراكز التجميل بأسعار بخسة أفسح المجال للإصابة بهوس الجراحة، وأصبح بمقدور الجميع أن يلجأن إلى هذه العلميات، لأنها متاحة ومشروعة ويروج لها بطريقة كبيرة. ويتناول البرنامج الذي يخرجه نمر محمد عابدة في فقرته الثانية «من القلب» موضوع المحبة بين الأخوة، وترى أمل محمد أن الكثير من الأهل خصوصاً الأمهات يواجهن مشكلة في كيفية جعل الأبناء والأشقاء على علاقة جيدة ببعضهم البعض، ولكن يجب على الأم ألا تقلق، فيمكنها عبر بعض الأفكار أن تحسن علاقة أبنائها ببعضهم، عبر خلق جو مليء بالسلام والطمأنينة في المنزل، لأن العلاقة السيئة بين الأبناء قد تكون بسبب المنافسة والغيرة بينهم، أو وجود مشاكل بين الأب والأم. كما يجب على الأم إذا كانت تريد من طفلها أن يحب شقيقه أن تبدأ في نثر المحبة من اللحظة التي تكتشف فيها أنها حامل، وتخبر ابنها أن شقيقه الذي لم يولد بعد بالتأكيد سيحبه، وسيكون بمنزلة صديقه. وتستمر فقرة «إنتا واين» التي تطلب عبرها مقدمة البرنامج من المستمعين المتواجدين خارج الدولة أن يتواصلوا معها كي يخبروها عن المكان الذي يقيمون فيه، بهدف التعرف إلى أهم الأماكن السياحية التي يقصدها أبناء الإمارات.
#بلا_حدود