الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

حكاية الميمك الحزين

«حكاية الميمك الحزين» كتاب للشاعر جواد كاظم، يسرد من خلاله قصائده المنثورة حول وطن مجروح ضاقت حتى الطيور ذرعاً بما حل به. يجمع الكتاب بين دفتيه 32 قصيدة شعرية، تنتمي إلى قصائد النثر، وتجمع بين الحرب والحب والوطن في آن واحد. نسج الشاعر حروفه بأنين حزين من أعماقه الداخلية، وهو يحكي لنا قصة العراق الحزين وكذلك الميمك الحزين، واضعاً القارئ بين سحر الموضوع وجمالية الكتابة، التي تبحث عن خصوصيتها وتميزها بين ما يكتب وما يجري من فوضى. يترنم الشاعر «دعاة الفوضى الخلاّقة .. صمت آذانكم، فطست أنوفكم، شلت أياديكم، يا من ترعبون العصافير في أعشاشها، والطيور في أضرحتها، وتجيشون على الآمنين في عششهم الضيقة». ويصف الشاعر كيف أن الطير زاره في الصباح وأنشده مقطعاً من اللحن وقال له بصوت كسير «الزعيق يحاصرني، أينما رحت سيدي، النهيق يجلجل في أذني كالطبول، هائجاً مائجاً كوقع الطبول، يا أيها الشاعر المكب على الكلمات، تعفر صوتي، سئمت الحياة».
#بلا_حدود