الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

دولة الإذاعة

يضم «دولة الإذاعة» مجموعة متناثرة من الصور التي غفت في ذاكرة مواطن، ولا يصنف هذا ضمن مؤلفات المذكرات ولا التاريخ، ولا الكتب التي تتناول سيرة حياة المشاهير، وقد يكون المؤلف شاهد ما لم يشاهده غيره من العراقيين بحكم طبيعة عمله في الإذاعة والتلفزيون فترة الأحداث العاصفة التي مر بها العراق والمنطقة بين عامي 1950 و2000. ويعود هذا الكتاب بالذاكرة العراقية إلى أسماء مضت وحوادث غفلها الوقت في يوميات ينتقي منها المؤلف ما يشكل حصيلة تجربته المهنية والشخصية وما يتبع ذلك من رفاق الدرب والمسيرة. ويسلط الكتاب الضوء على شخصيات كثيرة مشهورة عرفها الكاتب، فمنهم الشاعر، المغني، الممثل، المذيع، رؤساء الجمهورية والوزراء الذين مروا سراعاً على حياة العراقيين. وترد في كتاب الزبيدي الكثير من الوقائع والطرائف والملامح عن شخصيات عراقية معروفة من تاريخ بلاده في ميادين السياسة والفن والأدب، وهي تؤنسن التاريخ، وتجعل منه مرويات أقرب إلى حكايا السمر بين الأصدقاء. ويشمل الكتاب ذكريات ووقائع عاشها المؤلف الذي شهد في مبنى الإذاعة ثلاثة انقلابات عسكرية، وكان في واحد منها ظهيراً ومسانداً للانقلابيين، غير أن يوميات السياسة لا تشكل الجزء الأكبر في كتابه. وينتقي المؤلف الأحداث والتجارب التي يرى فيها فائدة ومتعة منذ طفولته إذ نشأ وترعرع في مدينة تكريت التي دالت دولة العراق على يدها، إلى حين وصوله إلى بغداد وتدرجه في الصعود المهني ضمن طاقم الإعلام المرئي والمسموع في أعوام مهمة من عمر العراق الحديث. ويحتوي الكتاب مقالات كثيرة توزعت على ثلاثة أبواب هي: أحلام وليدة، عودة إلى العاصمة، والصعود الحذر، إلى جانب ملحق خاص يحمل عنوان حوار المسدسات.
#بلا_حدود