الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

«دردشات» .. 60 دقيقة لفناني «التواصل» والكوميديا الارتجالية

يعمل برنامج دردشات على نقل وجهات نظر الشباب، وجذبهم من مواقع التواصل الاجتماعي إلى التلفزيون، مضفياً روحاً من الترفيه والمرح، ومقدماً حواراً هادفاً بأسلوب سلس ومُشوق. وبدأ تلفزيون أبوظبي تصوير حلقات البرنامج الجديد المنوع في استديوهات توفور 54 في منطقة المصفح ـ أبوظبي. ويستضيف «دردشات» الكثير من الفنانين الإماراتيين والخليجيين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى جانب استضافة أشهر نجوم الكوميديا الارتجالية من الإمارات والسعودية والكويت والبحرين للحديث عن تجاربهم وتقديم بعض الفقرات التي كانت سبباً في شهرتهم على مواقع التواصل. ويتناول البرنامج مختلف جوانب الحياة في المجتمعات العربية، ويقدمها بطريقة فريدة تتسم بالحس الفكاهي والروح المرحة. ويتكون «دردشات» من 13 حلقة مدة كل واحدة منها 60 دقيقة، ويتكون البرنامج من فقرات عدة منها «الضيف الرئيس، واستاند آب كوميدي». وتتضمن مواضيع الحلقات مناقشات درامية وتتفاعل مع الناس على مواقع التواصل الاجتماعي وأخرى اجتماعية، منها تعامل الزوج والزوجة والبخل وغيرها. ويشمل «دردشات» مواضيع تعرض بطريقة فكاهية، ويشارك فيها الفنان الضيف ويتجاذب أطراف الحديث مع مقدمي البرنامج الذين يعقدون جلسات قبل كل حلقة لرسم خط واضح لها، والتشاور في كيفية سيرها. البرنامج من تقديم تيم الفلاسي من الإمارات، وفاطمة الشوملي من الأردن، ووضاح سوار من البحرين، وشادي ألفونس من مصر، وكل عضو في فريق التقديم له شخصيته التي تطغى على أسلوبه وتميزه في سير الحلقات. ويحل ضيفاً على أولى حلقات «دردشات» الفنان الإماراتي الكوميدي ناجي خميس، وفي الحلقة التالية أسيل عمران، وأكد القيمون على العمل أن الضيوف سيكونون مفاجأة للجمهور، لكن المهم في الضيف أن يتسم بروح مرحه، وأن تكون له علاقة بمواقع التواصل الاجتماعي. وأوضحت مقدمة البرنامج المذيعة الإماراتية تيم الفلاسي أن «دردشات» يمثل التجربة الأولى لها على شاشة التلفزيون، فطالما كانت لقاءاتها وأعمالها تبث عبر الشبكة العنكبوتية، مشيرة إلى أنها أحبت فكرة البرنامج، لأنها تتماشى وتوجهاتها الإعلامية، ومكلمة لمسيرتها التي بدأتها عبر الإنترنت من بيتها. بدوره، أكد مقدم البرنامج وضاح سوار أن الكوميديا على خشبة المسرح تخرج وتجسد لمرة واحدة من دون توقيف أو إعادة لكن على التلفزيون تبدو أصعب، إذ تتطلب طاقة كبيرة من الفنان. من جانبها، أشارت مقدمة «دردشات» فاطمة الشوملي إلى أن البرنامج يتيح الفرصة لشباب الكوميديا للظهور على شاشة التلفزيون، وعرض أعمالهم على شريحة أخرى غير التي اعتادوا عرض أعمالهم لها. في سياق متصل، أفاد شادي ألفونس أن البرنامج واقعي نوعاً ما، ويتناول مواضيع جادة أقرب إلى شخصيته الحقيقية، وليس بوصفه ممثلاً كوميدياً في برنامج معين أو أغنية ترفيهية مثل بعض البرامج التي شارك فيها.
#بلا_حدود