الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

الركض على الحقول

 تدور أحداث فيلم ماك فارلاند أو Mc Farland USA المقتبس من قصة حقيقية حول مدرب كرة قدم يُعاقب بنقله إلى مدرسة في مدينة نائية في كاليفورنيا، معظم سكانها من المهاجرين المكسيكيين الفقراء، لكنه يكتشف في بعض طلابها ملكة الركض والقدرة على التحمل، فيتبنى مهاراتهم ويكافح معهم حتى يفوزوا بجائزة الولاية للجري. وتبدأ أحداث الفيلم عام 1987 في مدينة كورونا، حين تحصل مشادة كلامية بين مدرب كرة القدم جيم وايت (كيفين كوستنر) مع أحد اللاعبين، يرمي على إثرها حذاءه في وجه اللاعب فيجرحه، ويعاقب بنقله إلى مدرسة ماك فارلاند الثانوية النائية. ويضطر وايت إلى الانتقال والاستقرار في المدينة مع زوجته شيريل (ماريا بيلو) وابنتيه جولي وجيمي، ويتعرض إلى المضايقة في أول ليلة يبيتها في المدينة من مجموعة شبان، ما يدفعه إلى مغادرة المكان والتفكير في العودة إلى مدينته، إلا أنه لا يملك خياراً آخر سوى البقاء. ويُدَرِس المدرب مادة علوم الحياة ويساعد مدرب كرة القدم في المدرسة الذي يختلف معه من اللقاء الأول، فيشكوه إلى مدير المدرسة كاميلو الذي يطالبه بالتنحي، لكن وايت يرفض ويستمر في تدريس الطلاب التربية البدنية ويطلب منهم الركض حول المضمار. ويلاحظ وايت امتلاك كل من فيكتور (سيرغو أفيرال) وجوني (هيكتور دوران) قدرة على التحمل والحركة بسرعة ملحوظة، فيقنع مدير المدرسة بإنشاء فريق من سبعة عدائين للاشتراك في بطولة ولاية كاليفورنيا للجري، فيختار جوني مساعداً له وفيكتور والأخوين دياز، فضلاً عن خوسيه كارديناس وتوماس فاليس (كارلوس براتس). ويتورط فاليس في مشادة مع طلاب آخرين، ويتوسط له وايت عند المدير كي لا يُعاقب ويكسب ود الطالب للانضمام إلى الفريق باعتباره عداءً رئيساً ما يساعد على انضمام بقية الأفراد المترددين. ويخسر الفريق أول سباق له أمام فريق «بالو ألتو» فيشعر الطلاب بخيبة أمل بعد تدريبهم المكثف، فيواسيهم وايت باعتباره المسؤول عن الخسارة بسبب عدم تفحصه مضمار السباق قبل الماراثون. ويحاول وايت نسيان الخسارة بإحضار كعكة عيد ميلاد ابنته التي بلغت الـ 15 عاماً ولكنه يشعر بالحزن ويخرج مسرعاً من المنزل، فيرى فاليس جالساً على جسر فوق الطريق يحاول الانتحار، فيقترب منه ويلاحظ كدمة في عينه، ويخبره أن سببها محاولة والده إجباره العمل في قطف المحاصيل. وينسحب الأخوان دياز من الفريق للسبب نفسه، إذ يريد والدهما أن يعملا معه في قطف المحاصيل وألا يضيعا وقتهما في التدريب، فيذهب وايت معهما إلى الحقل ويساعدهما في عملهما، ويستطيع إعادتهما إلى الفريق، والتأهل إلى البطولة بعد منافسة قوية مع بقية الفرق، ما يجعل مدرباً رياضياً من بالو ألتو يعرض على وايت عملاً جيداً معهم. وينظم سكان ماك فارلاند حفلاً محلياً يطلقون عليه «كوينسينيرا» لجولي ابنة وايت حين علموا أنها بلغت الـ 15 عاماً، فتزين صاحبة صالون التجميل في البلدة شعر شيريل وجولي وجيمي، ويتزين منزل وايت، ويعطي فاليس جولي سوار جدته في الحفل. وبعد الحفل تتعرض جولي لكدمات ورضوض على جسدها ويجدها والدها ملقاة على الأرض تبكي من الخوف، فيغضب ويقرر الرحيل عن البلدة والحصول على عمل في بلدة بالو ألتو حال انتهاء مسابقة الجري. لكن زوجته شيريل تخبره أنه يمكن أن يحقق لهم حياة أفضل في ماك فارلاند من أي مكان آخر، فبعد أن استقروا في البلدة شعروا بالأمان والانسجام مع سكانها وأنه من الخطأ التخلي عن فريقه الذي أصبح يعلق آمالاً كبيرة عليه. ويأتي يوم ماراثون بطولة كاليفورنيا، ويفوز فريق ماك فارلاند بالبطولة، ويقرر وايت البقاء في البلدة رافضاً عرض فريق بالو ألتو، وينشئ فيها نادياً للجري، وينتزع به بطولات الولايات كل عام.
#بلا_حدود