الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

استحضار الذائقة النبطية

كشف مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث أمس الأول عن تفاصيل الموسم الثالث من برنامج «البيت»، الذي ينظم بتوجيهات ورعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وطرأ عليه تغيير في موعد البث ودفة الإخراج. وتمكن البرنامج في موسميه الماضيين من استحضار الذائقة النبطية والأدبية عبر صيغ تنافسية أججت قرائح المشاركين المبدعين، وأبرزت أسماء كثيرة بعضها لم يجد الفرصة للإفصاح عن إمكاناته. ونظم البرنامج مؤتمراً صحافياً في الاستديو الخاص به، للإفصاح عن الرؤية الجديدة لموسمه الثالث من إخراج وإنتاج، لا سيما أن باسم كريستو سيتولى دفة الإخراج. وأكد المدير التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث عبدالله بن دلموك أن البرنامج طرأت عليه تغيرات عدة منها، تغيير وقت البث إذ سيطل على الجمهور في العاشرة والنصف مساء، ليناسب جميع المشاهدين. ويستمر عرض «البيت» أسبوعياً على مدى 16 حلقة، ويأتي بدعم حكومي ولا يهدف إلى الربح المادي نهائياً. وأوضح بن دلموك أن فكرة البرنامج من بنات أفكار سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، إذ أصر سموه على تقديم برنامج يقدر الشاعر ويبرز جمالية الشعر والتراث اللامادي. ويسعى «البيت» إلى دمج تفاعل المشاركين على مواقع التواصل الاجتماعي مع برنامج تلفزيوني مباشر يصل إلى ملايين المتابعين في مختلف أرجاء الوطن العربي، ويعدّ سابقة متميزة في عالم البرامج التليفزيونية، كما أنه الأول في العالم الذي يّعنى بإحياء التراث الشعري والأدبي بأسلوب عصري مبتكر. وتميز البرنامج بطريقة المشاركة، إذ إنها ليست حكراً على الشعراء فحسب، بل يستقطب الجمهور بمختلف فئاتهم العمرية وخلفياتهم الأدبية، فعبر أسلوبه السلس البسيط يستطيع «البيت» تحريك الحس الأدبي الكامن في كل إنسان حتى وإن لم يكن شاعراً، فهو معتمد على ابتداع الفكرة وصياغاتها ووزنها واختزال قصيدة كاملة في بيت شعري واحد. وأضيفت إلى الموسم الثالث تحديثات عدة على آلية المسابقة وطريقة تأهل الفائزين الأوائل وسيعرض هذا الموسم على شاشة دبي الأولى، إلى جانب بثه مباشرة على إذاعة الأولى، بحسب بن دلموك. ويعود تاريخ المسابقات والمناظرات الشعرية إلى أكثر من 500 عام، إذ كان الشعراء يتحاورون بالأبيات الشعرية، وينشدونها ارتجالاً بين اثنين على الأقل ويعتمد على «الفتل» و«النقض». بدوره، أشار المشرف العام على البرنامج ماجد البستكي إلى أن الموسم الثاني من «البيت» شهد تطوراً كبيراً على صعيد الاهتمام الجماهيري والتفاعل الشعري الإبداعي، مبيناً أن الموسم الثالث استفاد من جميع الملاحظات الشعرية التي شهدتها الدورة الثانية وأخذها في الاعتبار، خصوصاً الداعية إلى تفاعل أكبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي لوصول إبداعات الشعراء إلى الجمهور، وفق صيغ عصرية.
#بلا_حدود