السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

مسبار الأدب

دعا أدباء إماراتيون إلى تبني الكُتاب الجدد تأليف روايات الخيال العلمي وتحديداً فنتازيا الفضاء التي تستلهم مسبار الأمل واستكشاف الإمارات لكوكب المريخ، على غرار أدباء الخيال العلمي جول فيرن وجورج ويلز وإسحاق أسيموف. أشارت الكاتبة الإماراتية فتحية النمر إلى أن إعلان الإمارات عن إطلاق مسبار يجب أن يواكبه تغيير على مستوى الكتابة الأدبية من خلال استحداث حبكات قصصية تتعلق بعوالم الكواكب والفضاء. ورغم أنها استبعدت لجوءها إلى هذا النوع من الكتابات الذي يختلف تماماً عن أسلوبها، إلا أنها دعت كل الشباب إلى الاستفادة من المناخ الأدبي الملائم للإبداع في فنتازيا الفضاء والاستفادة من ورش العمل التدريبية. وأكدت أن الكتابة في هذا الحقل الساحر ممتعة تحلق بالقارئ في عوالم غريبة تسافر به إلى القمر والمريخ، حيث يلتقي بمخلوقات جديدة ويركب سفناً فضائية ويحارب كواكب أخرى. بدورها، أوضحت الكاتبة ساجدة موسوي أهمية الاستفادة من الفضاء الثقافي المحفز على الإبداع والملائم لنمو هذا الشكل الجديد من الكتابة، منوهة بأن الشباب الإماراتي يمتلك كل المؤهلات التي تساعده على كتابة فنتازيا الفضاء. وترى أن ارتباط الشباب بالتكنولوجيا الحديثة ومنتجاتها يرفع من احتمالات وأهمية إنتاج شكل أدبي يساند الاتجاه العام في الإمارات، مستشهدة بالكاتبة الإماراتية نورة النومان التي تعد أول كاتبة خيال علمي ويشكل وجودها نواة لظهور عشرات الروايات الخيالية. وأشار الكاتب سعد محمد إلى أن الفرصة مواتية لأدباء الإمارات للسير على نهج رواد أدب الخيال العلمي مثل الأديب الفرنسي جول فيرن رائد ذلك النوع من الأدب برواياته الشهيرة مثل رحلة إلى مركز الأرض، من الأرض إلى القمر، وآرثر سي كلارك وروايته أوديسا الفضاء. ونوه أيضاً بالأديب الأمريكي من أصل روسي إسحاق أسيموف الذي وضع قواعد أدب الروبوتات، والمخترع والفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي الذي كان رائداً في الخيال العلمي. والمفكر البريطاني هربرت جورج ويلز وروايته آلة الزمن. وفي مربع آخر أكد الممثل والمخرج سلطان بن دافون تعطش كتاب المسرح إلى إنتاج أعمال متخصصة في أدب الفضاء عبر نصوص أدبية تسمح للمسرحي بالاشتغال على ثيمة الفكرة ببراعة، والابتعاد عن الأفكار التقليدية. وأشار إلى أن العرب من أوائل الناس الذين ابتدعوا الكتابة في الخيال العلمي مثل قصص «ألف ليلة وليلة». من جهة أخرى، توقع المشرف العام على القبة السماوية في الشارقة إبراهيم الجروان أن تشهد كل المجالات سواء أدب أو مسرح ودراما تحولاً نوعياً يفسح المجال لابتداع أفكار أكثر تميزاً في الفنون بعد أن أُعلِن عن مسبار الأمل وغزو الإمارات المريخ.
#بلا_حدود