الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

150 ترشيحاً أدبياً ونقدياً في زايد للكتاب

تلقت جائزة الشيخ زايد للكتاب أكثر من 150 ترشيحاً للدورة العاشرة، وجاءت معظم الترشيحات في فرعي «الآداب والفنون، والدراسات النقدية»، وذلك منذ فتح باب الترشح لعام 2015 ـ 2016 مايو الماضي. وفي ما يتصل بمعايير الترشيح لجائزة الشيخ زايد للكتاب، فعلى الراغبين في الاشتراك في الجائزة تعبئة استمارة الترشح الخاصة بأحد فروعها عبر موقعها الإلكتروني، على أن يكون العمل الإبداعي للشخص المرشح منشوراً في شكل كتاب، ولم يمضِ على نشره أكثر من عام، ومكتوباً باللغة العربية باستثناء جائزتي «الترجمة، والثقافة العربية في اللغات الأخرى». وتشترط الجائزة على المرشِّح إرسال الاستمارة مع خمس نسخ من عمله إلى المكتب الإداري للجائزة، مرفقاً بالسيرة الذاتية الخاصة به وصورة من جواز السفر، فضلاً عن صورة شخصية. ويستمر قبول الترشيحات للجائزة حتى نهاية سبتمبر المقبل، وتعتمد الجائزة أسلوباً وآليات للعمل تضمن للجائزة مصداقيتها، وأولها خضوع الأعمال المقدمة لعملية فرز تستبعد الأعمال التي لا تفي بالشروط والمعاير الشكلية للجائزة، كأن لا يدخل العمل في الفرع المتقدَّم إليه، وألا يكون مصحوباً بسيرة ذاتية موثقة ومعتمدة. ويجب أن يُعرض العمل المقدم على ثلاثة محكمين ممن لهم باع في التخصص، يقرؤون بدورهم الأعمال المقدمة ويفحصونها وفقاً لاستمارة تحكيم تُقسَّم حسب أهمية البند النوعي المراد قياسه في فرع التخصص. وتعرض تقارير المحكمين على الهيئة العلمية لمناقشتها والموازنة بينها، والنظر فيها، وبناء على ذلك، تُرشَّح الأعمال التي تدخل في القائمة القصيرة وفقاً لترتيب دقيق، وتعرض أخيراً على مجلس الأمناء لإقرارها.
#بلا_حدود