الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

تشكيل بالقصيد

يمزج المعرض المشترك «وشائج»، للفنانة التشكيلية نجاة مكي والفنان تاج السر حسن، بين التشكيل الفني والقصائد الشعرية، إذ تنشد 55 لوحة أبياتاً في الشهادة والمحبة والصداقة والإنسانية، وتنبذ العنف والحروب والصراعات. وتتلألأ الرسومات الإكريليكية بتشكيلات الحروف العربية والأجنبية وكأنها تحتضن الأبيات والإيماءات والإيحاءات والرموز والمعاني والإيقاعات. وتتناغم الأشعار مع تكوينات وخطوط وألوان تثور حيناً وتبشر حيناً وتحلق بالخيال حيناً، وتحتفي دوماً بالشهادة والبطولة والعطاء غير المشروط. ويستمر المعرض، الذي انطلق أخيراً في مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية ـ دبي، لمدة أسبوع. وأبلغت «الرؤية» الفنانة التشكيلية نجاة مكي، أن المعرض اعتمد على قصائد أهم وأشهر الشعراء الإماراتيين منهم راشد شرار، علي الخوار، حبيب الصايغ، محمد أحمد إبراهيم، صالحة غابش، عوشة السويدي وخالد البدور وغيرهم. ويحتوي «وشائج» على 35 عملاً مشتركاً بين مكي وتاج السر حسن، إضافة إلى 13 عملاً خاصاً بالفنانة، والباقي من نتاج تاج السر، وجميعها رُسمت بألون الإكريليك على القماش والكولاج. وخصصت المجموعة الأولى من اللوحات للأشعار الوطنية التي تروي بطولات الشهداء وتضحياتهم، وتضم الثانية قصائد عاطفية وتحتوي الأخيرة على أشعار عامة. بدوره، أكد لـ «الرؤية» الفنان السوداني تاج السر حسن أن المعرض ليس التعاون الأول بينه ونجاة مكي، إذ تربطه علاقة وصلة فنية متينة بها منذ 26 عاماً، وبينهما خلفية مشتركة تتجلى في الفنون الجميلة. وأوضح أن جميع اللوحات التي يضمها المعرض نفذت بألوان الإكريليك على القماش، ومنها أعمال عمرها الفني عامان وأخرى عام واحد، وبعضها جديد يعرض للمرة الأولى، ويتميز بمخطوطات خاصة ورسومات فريدة تشترك جميعها في ثيمة واحدة هي «البحر». من جهته، أفاد «الرؤية» الأديب محمد أحمد المر، بأن ما يميز المعرض أنه استوحى أعمالاً أدبية ودمجها بالتشكيل، وفي الخط الكلاسيكي قليلاً ما يستوحي من الأشعار في تكويناته، فمعظم خطوطه مستقاة من القرآن الكريم والحديث الشريف. وفي سياق متصل، أوضحت الشاعرة الدكتورة صالحة غابش، أنها شاركت ببعض قصائدها في خمس لوحات، وأنها شاهدت إنتاجها ممزوجاً بالرسم والخط للمرة الأول، مبدية إعجابها بالمعرض الذي يمثل أيقونة فنية نادرة.
#بلا_حدود