الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

مسرحيون يتبادلون الأفكار والرؤى في صحراء الشارقة

تبادلت الفرق المشاركة في الدورة الأولى من مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي أفكارها في حلقة تعارفية أمس الأول، دار معظمها حول مشاريع عروضها وتجربة الحدث ومناقشة الكثير من الرؤى والمحاور الأخرى. وثمّن الفنان المسرحي الموريتاني تقي سعيد ما تبذله الشارقة من أجل ترسيخ ممارسة ثقافية شاملة ومتكاملة، مبدياً سروره وفريق عمل مسرحية «نسمات الصحراء» بالقدوم إلى الشارقة التي أصبحت منارة مسرحية مضيئة. وأكد تناغم فكرة المهرجان مع تأصيل المسرح وتطعيمه بمفردات الثقافة العربية التي يمتزج فيها المديني بالبدوي. وأوضح أن تجربة العرض تعتبر نموذجاً حياً لما يمكن أن يقدمه هذا النوع من الفنون من فرجة وتسلية وفائدة، مبدياً إعجابه بالمضمون الذي عكس نمطاً من التقاليد والأعراف لتي كانت سائدة قديماً. بدوره، نوه رئيس الوفد السعودي نايف البقمي بالاهتمام الذي توليه الشارقة للمسرح بداية من المسرح المدرسي وصولاً إلى خشبة المحترفين. وتحدث عن العرض المشارك به تحت عنوان «شدت القافلة» وهو من إخراج مساعد الزهراني، مبيناً أنه اعتمد على جملة من ألوان الفنون الشعبية التي تتضافر مشكلة بنية العرض المسرحي، مشيراً إلى أنه يسرد حكاية شاب أحب فتاة وارتبط مصير زواجه بها بنزول المطر الذي يحيي الأرض فتحيا النفوس مع حياة الأرض، ليصبح هذا الشاب معلقاً بحلم هطول المطر، بيد أنه لم يفلح في الزواج من محبوبته.
#بلا_حدود