السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

كبسولة زمن سريالية

تزخر أروقة متحف الشارقة للفنون بمفردات بصرية لوحات جمالية ضمن المعرض الاستيعادي «كبسولة الزمن للسريالية المصرية» للفنان كمال يوسف، وتنظمه مؤسسة الشارقة للفنون حتى 17 نوفمبر المقبل. ويلتقي في المعرض «الملك الديك» بالجميلة «حاملة المفتاح» على شاطئ غزة، ليدرك في النهاية أنها كانت «حلم يقظة»، فيعود إلى مدينته «مهجور» المشاعر ليتذكر «فقد زوجته»، يوقن أن ما كان يعانيه «ثمن الحروب» وأهوالها، يلملم شتات نفسه المتناثرة كبقايا البلور المكسور، يجهز «جيشه السلمي» ويعلن الحرب على الماضي، فيكلل كفاحه بـ «حورية البحر» التي تنير دربه وتطبب جراحه العميقة، وتبلسم آلام نفسه التواقة للسعادة والحياة. ويقدم المعرض لمحات نادرة عن حياة الفنان المصري الأمريكي كمال يوسف ويغوص في أعماق عوالمه الفنية، إذ يعد أحد أبرز السرياليين المصريين المتمسك بأفكاره وأسلوبه الخاص. ورضت اللوحات في ترتيب شبه زمني، مع الأخذ في عين الاعتبار الثيمات المتكررة في أعمال يوسف الفنية المعقدة، وعكست تمكنه من المفردات البصرية والممارسات الجمالية للحداثيين في فترة ما قبل وبعد الحرب العالمية الثانية، وتمزج اللوحات بين التصويرية والتجريدية. وتعتبر الأعمال شهادة ملحمية للثقافية المصرية إذ مثلت بعض لوحاته النضال ضد الاستعمار في الأربعينات، وحياة الطليعة الأدبية والفنية في باريس، كما جسد التغييرات الملحمية في أمريكا. وحاول كمال يوسف استكشاف الأفكار السريالية داخل الثقافة المصرية، مجسداً التقاليد الشائعة والرموز الميثولوجية التي تحاكي الواقع، متمثلة في تصوير المناظر الطبيعية وكأنها عالم خيالي ممزوج ببعض الموتيفات المتكررة، منها «أواني، طيور، أسماك، قطط، وفلاحين». وأوضح القيم على المعرض الدكتور صلاح حسن أن «كبسولة الزمن للسريالية المصرية» يسلط الضوء على أبرز التأثيرات التي أحدثها فنانو المهجر أمثال كمال يوسف، والتي اعتبرت إضافة نوعية للفنون العالمية المعاصرة. وأكد أن المعرض ينقل بعض الأعمال التي تستعرض تجارب يوسف المبكرة في الفن التجريدي، منها سلسلة اللوحات التي أنتجها مطلع الخمسينات، وتستلهم الأشكال والمساحات المتصلة بالميكانيكية وتبرهن على الصلة بين مهنته كمهندس وشغفه بالتجريد. ويتضمن المعرض أيضاً لوحات تعكس اهتمام الفنان بالقضية الفلسطينية، حملت واحدة منها عنوان «في الطريق إلى القدس»، فضلاً عن أخرى تحت عنوان «على شاطئ غزة»، إضافة إلى مجموعة تحاكي أهوال الحرب على غزة.
#بلا_حدود