الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

رومانسية الأحداث

يعد فورست غامب Forrest Gump واحداً من أهم الأفلام التي عرفتها السينما وأكثرها عمقاً وأبعاداً، ويصنع هذا الفيلم تمازجاً بين أنواع سينمائية متعددة وبشكل جميل سلس أخاذ، ليخرج لنا في النهاية فيلماً ملحمياً من الطراز الأول. وتتنقل أحداث الفيلم من السيرة الذاتية إلى الكوميديا، ومن الكوميديا إلى التاريخ ومن التاريخ إلى الحرب، وبين هذا وذاك كان خط الرومانسية يمر بشكل واضح بين كل الأحداث والمراحل التاريخية، وكل تفاصيل حياة البطل. وقدم المخرج الأمريكي روبيرت زيميكس هذه الرائعة الخالدة المأخوذة عن رواية فورست غامب للكاتب وينستون جروم في عام 1994، وبدأ العمل عليها في أواخر عام 1993، لينال بها أوسكاره الأول واليتيم حتى يومنا هذا. حصد فيلم فورست غامب أيضاً خمس جوائز أوسكار أخرى هي، جائزة أفضل ممثل، أفضل صورة، أفضل مؤثرات، أفضل نص وأفضل مونتاج، ليقدم بذلك زيميكس واحدة من التحف السينمائية الخالدة التي تدرج ضمن قائمة أفضل 100 فيلم على مر العصور. واحتل الفيلم المركز 13 بين أفضل 250 فيلماً في تاريخ السينما على موقع قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت IMDB، كذلك أضاف إلى معجم الثقافة الأمريكية مثلاً أو عبارة دارجة جديدة إنها «أركض فورست أركض» وأخيراً في 2011 ضمته مكتبة الكونغرس إلى أرشيفها باعتباره واحداً من سجلات الأفلام الوطنية للولايات المتحدة التي لها أثر ثقافي وتاريخي كبير. لعب دور البطولة في الفيلم توم هانكس، بمشاركة كل من روبين رايت وغاري سينيز وسالي فيلد، وعبر الأداء الاستثنائي لبطل الفيلم كان أحرز سابقة في تاريخ جائزة الأوسكار، إذ كان أول ممثل يحصد جائزة الأوسكار لأفضل ممثل لعامين متتالين بعد أن حصل عليها هانكس عام 1993 عن أدائه في فيلم فيلاديلفيا. ويوثق الفيلم لعقود عدة من حياة البطل فورست غامب الشخص الذي يعاني مشاكل صحية في عظامه منذ الطفولة، كما يعاني بطء الفهم، لكنه يصبح ذا قوة بدنية مميزة. ويسرد الفيلم حياة البطل وتأثره بأهم الأحداث التي حدثت في النصف الأخير من القرن العشرين في الولايات المتحدة، تحديداً في الفترة بين 1944 و1982. كما هي الريشة في المشهد الأول التي كانت تحملها الرياح دون إرادتها ودون أي مقاومة منها لتسقط عند قدمي البطل، كذلك تماماً كانت حياة البطل وكل تفاصيلها ومجرياتها، كان ذلك المشهد الذي تطير فيه الريشة واحداً من أهم وأجمل المشاهد في ذاكرة السينما، لنشاهد بعدها ذلك البطل الذي ينتظر في استراحة محطة الحافلات، ويحكي بلهجة طفولية قصة حياته للغرباء الجالسين إلى جواره في انتظار حافلاته، لنشاهد تلك الأحداث التاريخية والإنسانية التي مر بها البطل طوال حياته.
#بلا_حدود