الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021

مهاجرون يروون مسيرة عذابهم عبر أبي الفنون

حلم النيجيري جوزف أيوبي الذي وصل إلى إيطاليا على متن قارب للمهاجرين في العمل ممثلاً كوميدياً، وهو حالياً يثبت قدرته على تحويل هذا الحلم إلى حقيقة على خشبة مسرح في روما. وينتسب الشاب البالغ من العمر 34 عاماً إلى فرقة من 20 طالب لجوء، يمثلون ثلثي المشاركين في مسرحية تروي محطات رحلتهم الشاقة بين أفريقيا وأوروبا عبر الصحراء الكبرى والبحر المتوسط. وأكد أيوبي إبان العرض الأول لمسرحية سابيا أول الرمل على مسرح أرغنتينا في روما «أحياناً، عندما كنت أشاهد التلفزيون أو أتفرج على فيلم في السينما، كنت أقول لنفسي أنا واثق بأنني استطيع القيام بالدور على نحو أفضل من هذا الممثل». ويثبت النيجيري ذلك في المسرحية التي جرت كتابتها بلغات كثيرة على يد محترف مسرحي. وكما الحال مع الكثير من طالبي اللجوء في كاستلنوفو البالغ عددهم نحو 800، جرت إغاثة جوزف أيوبي في أكتوبر الماضي من جانب السلطات الإيطالية بعد جنوح السفينة التي كان على متنها في عرض البحر. وعندما عرض ريكاردو فانوتشيني رئيس شركة آرتي ستوديو عليه الانضمام إلى فرقته لم يتوان عن اغتنام الفرصة. وتتميز آرتي ستوديو بإنتاجها مسرحيات تتناول مواضيع الحرب والسجن ويمثل فيها مهاجرون ومعوقون وضحايا تعذيب. وأوضح أيوبي «لم تتح لي فرصة التمثيل المسرحي من قبل، كان يتعين علي إيجاد عمل ما لمساعدتي على البقاء حياً وعلى التحرك».
#بلا_حدود