الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021

مؤتمر الخليج لأمن المعلومات: 800 مليار دولار خسائر الشركات من الجرائم الإلكترونية سنوياً

حذر معرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات في دبي من أن الجرائم الإلكترونية المنظمة تكبد الشركات حول العالم خسائر سنوية بقيمة 800 مليار دولار أمريكي. وقال مشاركون في ختام أعمال المؤتمر أمس الأول، إن كثيراً من مجرمي الإنترنت يفضلون إجراء صفقات صغيرة لا تثير الشكوك لدى السلطات، الأمر الذي يجعل منها تجارة مربحة. ودعوا الشركات إلى «المبادرة فوراً إلى وضع خطط تشكل فيها الإجراءات الاستباقية 80 في المئة من آلية العمل، وعدم انتظار وقوع الهجوم». وعقد المؤتمر على مدار ثلاثة أيام في الإمارات، وتناول بالبحث والشرح أساليب الخداع المعقدة لمرتكبي الهجمات الإلكترونية. وناقش المؤتمر الاختراقات التي تتعرض لها أنظمة القطاعات المختلفة، مثل قطاعي النفط والغاز، والقطاعات الحكومية. وكشفت المناقشات عن الأساليب التي يتبعها مرتكبو الهجمات الإلكترونية، والتي تتزامن مع الطفرة التقنية في أجهزة الكمبيوتر اللوحي، وتطبيقات الأجهزة المتحركة والإنترنت. وكشفت الجلسات عن أن إقبال موظفي الشركات على تحميل بعض التطبيقات على أجهزة الهواتف «يعني أنهم يقدمون للغير بيانات بطاقات الائتمان الخاصة بهم وكلمات المرور والرسائل النصية والاتصالات والصور على أجهزتهم، ويتم تسجيل اتصالاتهم سراً». وأكد مؤسس شركة إي ليرن سيكورتي، أرماندو روميو «لاتزال الشركات تقع ضحية لخطط مرتكبي الهجمات الإلكترونية منذ العام 1999، وهذا يثبت أنه على الرغم من أن التقنية قطاع سريع التغير، فإن بعض الشركات لا تواكب ذلك التسارع بالقدر الواجب، وتكتفي باستخدام البروتوكولات نفسها خلافاً لمرتكبي الهجمات الذين يصقلون خبراتهم ويطورون خطط وأساليب هجومهم». إلى ذلك، أوضح أنتوني دي بيلو مدير الشراكة الاستراتيجية لدى شركة جايدنس سوفتوير «تخصص المؤسسات والشركات استثمارات هائلة في تقنيات الحماية وكشف الاختراقات، ولكن الهدف الذي يسعى إليه المهاجم مثل أجهزة الحاسوب المحمولة والمكتبية والخوادم الإلكترونية يعد نقطة غير مرئية للمؤسسات الأمنية». ودعا رئيس المؤتمر روجيه كريسي الحكومات إلى وضع خلافتها الدبلوماسية جانباً، والعمل معاً ضد تهديدات مرتكبي الهجمات الإلكترونية الذين يبيعون الملكية الفكرية والأسرار الاستراتيجية لمن يدفع أكثر، وحث على السير على نهج اتفاقية مبادرة الأمن الافتراضي الموقعة بين الولايات المتحدة والصين. وحذر من أن الهجمات الإلكترونية ارتقت إلى مستويات غير مسبوقة من التعقيد، مثل البرمجيات الخبيثة «غير النشطة» التي يمكن تفعيلها بعد أشهر أو سنوات عدة لإطلاق هجمات متزامنة.
#بلا_حدود