الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

مغردون عبر وسم عزيزي المدير: ازرع في موظفيك الأمل إن لم تجد شيئاً تزرعه

القيادة هي فن إدارة الناس وتوجيههم نحو الهدف المنشود، ولاشك في أن الإدارة ترتبط بالتعامل معهم بأسلوب يقنعهم بالتعاون مع المدير والسير خلفه نحو هدف واحد، ويؤكد الكاتب الأمريكي بيلفر شتاين «يظن كثير من رجال الإدارة أن العلاقات الإنسانية فصل في كتاب تنظيم العمل، وهم مخطئون في هذا، فالعلاقات الإنسانية هي كل الكتاب». والقائد الحق هو الذي إذا وعد وفى، وإذا حدّث صدق، وإذا أؤتمن صان الأمانة، وهو الذي لا يخشى في الحق لومة لائم، ويمتلك البصيرة والرؤية الصائبة واستشراف المستقبل، فالقيادة تحمّل للمسؤولية، وليست اختلاقاً لأعذار، وهي كما قال المهاتما غاندي «القيادة ليست بالقوة، ولكن أن تفهم الناس». وعلى موقع التواصل الاجتماعي تويتر أنشأ مغردون وسماً يحمل اسم «عزيزي_المدير»، وجهوا فيه رسائل إلى كل مسؤول، مطالبين بإعطاء الأدوار القيادية لأبناء الإمارات وزرع الثقة فيهم، مشيرين إلى أن تشجيع الكفاءات المواطنة هو من أولويات القيادة الرشيدة من أجل بناء وطننا الغالي، وهم من يمتلكون الجد والحرص والأمانة. وكتب الدكتور عمر النعيمي «عزيزي المدير، خلال سعيك لتحفيز الموظفين هل فكرت أن تسألهم يوماً لماذا يعملون في مؤسستك؟ اسألهم واطلب منهم الإجابة صراحة، واحرص على أن تجلس بداية الأسبوع مع كل موظف على حدة لتحديد ما تتوقع منه إنجازه بحلول نهاية الأسبوع .. واربطه بالهدف الشهري». وتابع «إجازة نهاية الأسبوع فرصة للاستراحة من أعباء العمل، وكذلك فرصة للتفكير في ما أنجزته خلال الأسبوع، والتأكد من توافق عملك مع أهدافك». ووجهت المغردة بنت زايد رسالة مفادها «الموظفون لديك ليسوا شريحة واحدة وإن تشابهوا في مؤهلاتهم العلمية، إلا أن هناك فروقاً فردية بينهم، لذا طوع قراراتك ومهماتك بحسب شخصية كل موظف، واجعل بيئة العمل جاذبة مبهجة مريحة». في حين طالب سهيل البستكي المديرين بالعمل على توفير الأمان الوظيفي ودعم موظفيهم، واصفاً ذلك بالعمل الوطني، والنتائج ستكون خير شاهد، مقدماً نصيحته بالابتعاد عن الغموض. ويتساءل البستكي هل جربت متعة إدارة الاجتماعات دون اللوم والغضب!؟ خصص اجتماعات لزيادة الود والاحترام، وقابل الجميع بوجه بشوش، وحتى في ظل وجود نقاط سلبية، أحياناً نحتاج إلى التغاضي! لا تكن متصيداً للأخطاء .. القليل من الثناء كفيل بحل أغلب الأمور، إذا أردت انتقاد موضوع معين قام به موظف غير موجود في الاجتماع، فأجل الموضوع. ويعرّف مروان محمد القيادة بأنها «عملية التأثير التي يقوم بها المدير في مرؤوسيه لإقناعهم وحثهم على المساهمة الفعالة بجهودهم في أداء النشاط التعاوني». ويتابع «عزيزي المدير، اهتم بجميع الموظفين مب بس اللي يخلصون أشغالك خارج الدوام، الشعارات اللي تنادي فيها في اجتماعاتك طبقها على نفسك أولاً، ‏قمة الشجاعة والجرأة أن تتراجع عن قرار اتخذته بعد أن علمت أنك لم تكن على صواب!». وأرسل الدكتور جمال الكعبي عدداً من الرسائل إلى المديرين، منها «عزيزي المدير، إن لم تجد شيئاً تزرعه في موظفيك، فعلى الأقل ازرع فيهم الأمل، وما رأيك في أن تترك بابك مفتوحاً لكل من يرغب في مقابلتك .. جرب ولو ليوم واحد، راح تحس بالفرق».
#بلا_حدود