السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

«اتصالات» تقدم حلولاً ذكية للحماية من الهجمات الإلكترونية

أطلقت شركة اتصالات أمس مجموعة من حلول الحماية من الهجمات الإلكترونية التي تهدف إلى إيقاف الخدمات وحجبها والتي تعرف بـ (DDoS) والموجهة لعملاء «اتصالات» من المؤسسات الخاصة والحكومية وعملاء مراكز البيانات في اتصالات. وتقدم «اتصالات» ضمن هذه الخدمة أنواعاً مختلفة من الحلول يعتمد النوع الأول منها على خدمة أمن الشبكات السحابية إذ يتم تحديد الهجمات الإلكترونية والحد من آثرها بشكل استباقي ضمن شبكة اتصالات قبل أن تصل إلى شبكة العميل أو موقعه أو قاعدة بياناته. بينما يقدم الحل الثاني مقاربة تجمع بين مزايا الحماية المبنية على الحوسبة السحابية وعلى الحماية لمعدات العميل وتجهيزاته، ما يؤمن له أفضل حماية. وأوضح نائب رئيس أول وحدة حلول تقنية المعلومات والاتصالات في اتصالات عبداللـه هاشم «أن تعطل تقديم الخدمات على الإنترنت أو توقفها ولو لفترة وجيزة قد يكون له أثر كبير في مؤسسة العميل وقد يتسبب بضرر غير قابل للإصلاح لاسم المؤسسة وصورتها، وتمثل الهجمات المتعددة المنسقة أحد أكبر الأخطار على المؤسسات وأسرعها نمواً». وأضاف عبداللـه هاشم «تهدف اتصالات إلى تزويد عملائها من المؤسسات بحلول استراتيجية تضمن حمايتهم من التهديدات الخارجية وتمثل الحلول المتقدمة التي تقدمها ضماناً لاستمرار خدماتهم من خلال الاستجابة السريعة في مواجهة الهجمات الإلكترونية وتأمين الحماية لبنيتها التحتية الرقمية ما يمكن هذه المؤسسات من التركيز على أعمالها». وتابع نائب رئيس أول وحدة حلول تقنية المعلومات والاتصالات في اتصالات «تشمل الخدمات الجديدة مزايا مثل الحد من آثار الهجمات الإلكترونية على مدار الساعة أو عند الطلب والحصول على تقارير دورية أو تخصيص بوابة إلكترونية تمكن المستخدم من الحصول على معلومات حول الهجمات التي تم كشفها والحد من آثرها بالإضافة إلى الإحصاءات المتعلقة بقواعد البيانات، فضلاً عن المراقبة الاستباقية التي يقوم بها خبراء في أمن تكنولوجيا المعلومات من مركز عمليات شبكات العملاء وأمن الشبكات في اتصالات». وأردف هاشم «نركز عبر الحلول التي نقدمها على التحقيق في التنبيهات والمؤشرات الدالة على الهجمات واتخاذ الخطوات اللازمة لمنع تعطل الشبكات بالإضافة إلى توفير خبراء في الهجمات الإلكترونية لتقديم المساعدة للعملاء في جميع الأوقات. ويمكن للعملاء الاختيار بين الاشتراك الشهري أو الاشتراك على أساس الحالات الطارئة التي تناسب احتياجاتهم».
#بلا_حدود