الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

أرسلوا برقيات شكر إلى ضاحي والحمادي والهاملي .. مغردون: الإمارات وطن يعلو ولا يُعلى عليه

تفاعل مغردون مع برنامج «قضية وطن»، الذي عرض على قناة دبي وكشف زيف التنظيم السري وأظهر أعضاءه على حقيقتهم، منشئين وسماً يحمل اسم «برنامج_قضية_وطن»، سجلوا فيه مواقفهم من هذا التنظيم الذي اصطلح الكثيرون على وصفه بـ «النبت الشيطاني»، لافتين إلى أنه لا مكان له ولأفكاره في واحة الأمن والأمان الإمارات. وشدد التويتريون على أن الإماراتيين أقسموا قسم الولاء للدولة والقيادة الرشيدة بأنهم لن يساوموا على الوطن، ولن يرتضوا بالفتن، ولن يسكتوا عن كف أي يد تحاول العبث بأمن ومقدرات هذا الوطن. وأبان المغردون بعد مشاهدتهم الحقائق التي عراها البرنامج بأن القلوب أدميت لأن هذه الجرائم ارتكبها أناس للأسف يحملون الجنسية الإماراتية التي لها خصوصية وقدسية توجب على من يحملها التقيد بالمثل والقيم التي تقوم عليها الدولة. لافتين إلى استعدادهم للتضحية بالغالي والرخيص حباً ودفاعاً عن الوطن وقيادته التي ضربت المثل في التلاحم مع الشعب، ومشددين على أن أبناء الإمارات كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو، فزع الآخرون لنجدته. وأرسل التويتريون برقيات تحية وشكر إلى قناة دبي التي بثت هذا البرنامج وإلى الإعلامي علي الهاملي مقدم البرنامج وإلى ضيفيه الفريق ضاحي خلفان تميم قائد عام شرطة دبي، والكاتب الصحافي محمد الحمادي، رئيس تحرير صحيفة «الاتحاد». إذ أماطا اللثام عن الكثير من الحقائق التي كانت تغيب عن البعض أو التي لم يتصور آخرون أنها بهذه الفداحة، مؤكدين حقاً إنها قضية وطن. وكتبت مريم: «قضية وطن» فضيحة بشكل مباشر للإخونجية. ومن الأفضل لهم قطع الأمل في تخريب الدولة فمن المعروف أن البيت متوحد ويقوم على ركائز قوية لا يمكن أن تزحزحها مثل هذه الترهات». وأبانت المغردة نادية «بلادنا أغلى ما في الوجود الله يحفظها من كل شر. حقيقة هذا البرنامج فضح وكشف الكثير من الحقائق التي كنت أجهلها وما إن سمعتها حتى تبين لي مدى فداحة الأمر. فشكراً لرجال الأمن العيون الساهرة على راحتنا وأدام الله على الإمارات نعمة الأمن والأمان. وكتبت المغردة «أموت في ترابك يا وطن» قضية التنظيم هي قضية وطنّ بنيت دعائمه على الاتفاق والمحبة. ووجه المغرد منصور رسائل شكر جاء فيها «شكراً لكل القائمين على هذا البرنامج، شكراً للفريق ضاحي خلفان شكراً للإعلامي المتميز محمد الحمادي». وتابع: بدأ العد التنازلي وما هي إلا أيام قليلة وسترفع الأقلام وتصدر الأحكام بحق خونة الوطن عبيد المرشد فالوطن يعلو ولا يعلى عليه». في حين اكتفى المغرد حمدان بن ذيبان بتوجيه الشكر «لكل القائمين على البرنامج والمتحدثين وبارك الله فيكم، وحفظ الله الوطن من شر الفتن». أما المغرد فهد الحنطوبي فكتب: عندما يدير الحوار شخص محنك إعلامياً مثل علي الهاملي ويكون ضيفاه هما الفريق ضاحي خلفان والإعلامي المتميز محمد الحمادي فأعلم أنك ستشاهد سيمفونية الوطن». وأفادت شيخة الفلاسي: «الوطن يعلو ولا يُعلى عليه»، صح منطوقك يا بوفارس يا ابن الإمارات البار بوطنه». وبلغة تنضح حسرة وألماً كتب المغرد محمد الظاهري: كنت أشاهد البرنامج أنا وولدي الصغير وأثناء البرنامج سألني ولدي: أبي هل أعضاء هذا التنظيم الذين يريدون بالوطن شراً أجانب؟! فرددت والحسرة تكاد تقتلني لا يا ولدي إنهم وللأسف إماراتيون». وأفاد عبيد الزحمي «البرنامج يُمثل لسان المواطن الإماراتي في الكشف عن الخونة المفسدين في الإمارات فشكراً لكل القائمين عليه ولمؤسسة دبي للإعلام. في حين اقترح المغرد ضاحي خلفان العميمي «حسناً فعلت قناة دبي في البرنامج لتغطية بعض جوانب محاكمة التنظيم السري، أتمنى توحيد بث البرنامج عبر القنوات الإماراتية لاحقاً. رأي شخصي». وكتبت د. عائشة بطي بن بشر «لكل دخيل على هذا الوطن: لم ولن تفهموا قصة الحب ما بيننا كشعب وحكامنا من أبوظبي للفجيرة ولن تفلح أي محاولة لتعكير هذه العلاقة».
#بلا_حدود