الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

30% ارتفاعاً في استخدام شبكات التواصل في رمضان

توصل تقرير حديث إلى أن استخدام الجمهور لشبكات التواصل الاجتماعية في منطقة الشرق الأوسط يزداد بنسبة 30 في المئة خلال أيام الشهر الفضيل. ونشرت شركة The Online Project المتخصصة في شبكات التواصل الاجتماعية في الشرق الأوسط، تقريراً يتناول تحليلاً للاتجاهات السلوكية لمستخدمي شبكات التواصل الاجتماعية في تسعة بلدان في المنطقة خلال شهر رمضان المبارك. وأكد تقرير أن ساعات استخدام الأفراد لمواقع التواصل الاجتماعي تزداد، إضافة إلى ذلك يرتفع البحث على صفحات العلامات التجارية المتعددة خلال شهر رمضان، ما يوفر للشركات فرصة كبيرة للتواصل أكثر مع المستهلكين. وتابعت The Online Project نشاط مستخدمي موقعي فيسبوك وتويتر في تسعة بلدان في المنطقة، بما فيها الإمارات والسعودية والبحرين، ومصر، والأردن، والكويت، ولبنان، وعُمان، وقطر، وذلك لتقديم لمحة عامة عن اتجاهات استخدام شبكات التواصل الاجتماعية، ولتحديد مستويات المشاركة والأوقات التي يستخدمون فيها هذه المنصات. وتُظهر الفترات الماضية أن إنفاق المستهلكين يصل إلى أعلى مستوياته خلال شهر رمضان، وهذا ما يشكل، بحسب الشركة، عاملاً محفزاً للشركات العاملة في الشرق الأوسط لزيادة إنفاقها بنسبة 20 في المئة خلال الشهر الفضيل. وضربت The Online Project مثالاً على أن أكبر أربع شركات اتصالات أنفقت نحو 200 مليون دولار أمريكي في شهر رمضان، ونتيجة لذلك أدرك مسؤولو التسويق في المؤسسات الإقليمية ضرورة إطلاق الحملات الترويجية خلال هذا الشهر، وأهمية الاستفادة من الشبكات التواصلية الاجتماعية بأقصى قدر ممكن لكونها منصات تمكن من الوصول إلى أكبر فئة من الجمهور، خصوصاً خلال هذه الفترة التي تشهد فيها نشاطاً مكثفاً أكثر من أي فترة خلال العام. وأوضح المؤسس والرئيس التنفيذي لـ The Online Project ظافر يونس أنهم قد لاحظوا أن استخدام شبكات التواصل الاجتماعية وعادات المستخدم يتغيران بشكل ملحوظ خلال شهر رمضان المبارك. ويتابع «نتيجة لذلك أعددنا تقريراً مفصلاً يحدد من خلال اتجاهات استخدام شبكات التواصل الاجتماعية، ومدى تفاعل المستخدمين معها خلال أيام الشهر الفضيل. ومن أجل ذلك، راقبت الشركة آلاف التغريدات على موقع تويتر والمشاركات على فيسبوك في تسعة بلدان في المنطقة لدراسة سلوك وتوجه المستخدمين». وأظهرت نتائج البحث نشاطاً كبيراً للمستخدمين على موقع تويتر في ساعات المساء الأولى، أي عند السابعة مساءً، وهي الفترة التي تسبق موعد الإفطار. وأضاف بالقول إنه لاشك في أن هذه الفترة تمثل فرصة كبيرة للشركات الراغبة في الوصول إلى أكبر فئة من المستخدمين، ولكن عليها الأخذ بعين الاعتبار تضمين محتوى متخصص يلبي احتياجات فئات الجمهور المستهدفة بحيث يكون فيها نوع من التسلية والترفيه والقيمة المضافة.
#بلا_حدود