الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021

تجاوباً مع حملة الهلال الأحمر الموجهة لمصر .. مغردون: قلوبنا وعقولنا مع صمام أمان العرب

تفاعل مغردون مع الحملة التي أطلقتها هيئة الهلال الأحمر «مصر في قلوبنا» لدعم ومساعدة الشعب المصري الشقيق، والوقوف إلى جانبه في الظروف الاقتصادية الصعبة التي يواجهها، والتي تأتي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله. وأنشأ المغردون وسماً يحمل اسم «مصر_ في_ قلوبنا»، لافتين فيه إلى حتمية الوقوف إلى جانب الإرادة الشعبية المصرية، مشيرين إلى أن مصر هي الشقيقة الكبرى لكل الدول العربية، ومن الواجب على الأشقاء الوقوف جنباً إلى جنب في أوقات المحن. وأوضح المغردون أنه ليس غريباً على الإمارات قيادة وشعباً الوقوف إلى جوار أشقائها العرب في وقت المحن، ولا سيما إذا كانت الشقيقة الكبرى مصر التي تعافت لتوها من محنة كبيرة كادت أن تعصف بها عن طريق الأمة العربية. وقدم التويتريون الدعوة إلى الجميع من أجل الوقوف إلى جانب الشعب المصري الذي تمكن من استعادة حريته أخيراً بعد عام مليء بالكوابيس التي لم تقض مضجع المصريين فقط، بل ومضجع كل الدول التي تحب مصر، والتي تريد لها استعادة حريتها ومكانتها مرة أخرى. وكتب عشق الوطن «وستبقى مصر في قلوبنا، لأن عدونا واحد ومصلحتنا واحدة، وديننا واحد والحمد لله، أما الإخوان، فإلى مزبلة التاريخ». في حين أوضحت شوق الفلاسي «هي وصية الوالد المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد طيب الله ثراه، لنا فهي قلب الأمة العربية، هي أم الدنيا هي العظمة والحكمة والرجولة والوفاء والمحبة والعشق والسلام». وكتب المغرد علي دهمش: مصر نبع العروبة، الأصل، الثقافة، الشعر، القوة، يعجز اللسان عن وصف أم الدنيا مصر. أما المغرد عبدالمنعم الأحمد فيرى أن: هاشتاق مصر_في_قلوبنا سبب أزمة نفسية لشبيحة الإخوان!! بالطبع لأنهم لا يريدون لها النهوض، وكل همهم جماعتهم .. انتظروا فالقادم أجمل لمصر. وتابع: «الإخونجية تطاولوا كعادتهم في هذا الوسم الداعم لأهل مصر لإثارة الفتن، تناسوا أن الإمارات وشعبها سباقون لفعل الخير، لذلك تراهم يقحمون اسم سوريا متسائلين أين الإماراتيين من دعمها، متناسين أن الإمارات تدعم اللاجئين في جميع دول العالم». واكتفى الدكتور حمد الحمادي بـ «ليست مصر في قلوبنا فحسب، بل قلوبنا وعقولنا في مصر أيضاً». وكتبت المغردة أسماء الحمادي «بارك الله في كل من ساهم ويساهم لدعم صمام أمان العرب من المحيط إلى الخليج». وتابعت «إن الإمارات حكومة وشعباً برهنت بموقفها الداعم للشعب المصري بأنها لن ترضى أن تخضع دولة عربية للنظم الفاشية». وأبان الدكتور محمد سيف «مصر_في_قلوبنا والإمارات بلد الحب والخير والوفاء، هنا وطن يُحب من يحبه، ونحن شعب يُحب مصر وشعبها، ولا عزاء للإخوان المفلسين». وكتبت المغردة حصة: تستاهل أم الدنيا خصوصاً بعد رحيل نظام الإخوان المفلسين الذي كان يحارب الإمارات، نعم نقولها دائماً مصر في قلوبنا، ولن ننسى ما فعلته مصر للإمارات. ووجهت مُنَى بُوسَمْرَهْ الدعوة إلى المشاركة في الحملة «نعم مصر في قلوبنا .. يا مصر يا أم الدنيا لك كل الحب .. لنشارك في حملة الهلال الأحمر مصر في قلوبنا .. شكراً شيخنا الغالي الشيخ خليفة». وتساءل المغرد إبراهيم بهزاد كيف لا تكون مصر في قلوبنا؟! وهي «بيت العرب وقد أوصانا بها خيراً المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد الذي أحبها وأوصانا بحبها». وتابع: هكذا تُقدر الإمارات أشقاءنا المصريين، وهكذا هو رئيس دولتنا في معاملته وكرم سموه مع إخواننا المصريين. وكانت مقولة المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد طيب الله ثراه، هي الأكثر تداولاً بين المغردين، والتي قال فيها: «نهضة مصر هي نهضة العرب كلهم، وأوصيت أبنائي بأن يكونوا دائماً إلى جانب مصر، وهذه هي وصيتي أكررها لهم أمامكم، فهذا هو الطريق لتحقيق العزة للعرب كلهم».
#بلا_حدود