الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

اختراق موقع «مارينز دوت كوم»

هاجم قراصنة إنترنت موالون للرئيس السوري بشار الأسد موقعاً إلكترونياً لسلاح مشاة البحرية الأمريكية المارينز، ونشروا عليه رسائل تحض الجنود على عصيان أوامر الرئيس الأمريكي باراك أوباما. ونشر القراصنة على الموقع الذي يستخدمه المارينز لتجنيد متطوعين، رسالة تتضمن صوراً يظهر في كل منها شخص يرتدي بزة عسكرية أمريكية ويغطي وجهه بورقة كتبت عليها بخط اليد عبارة يقول فيها إنه لا يريد أن يقاتل في سوريا لمصلحة تنظيم القاعدة. وبحسب صورة نشرتها صحيفة وول ستريت جورنال للموقع ساعة اختراقه، فإن الرسالة التي نشرها القراصنة وفي أعلاها شعار الجيش السوري الإلكتروني، تخاطب الجنود قائلة لهم إن أوباما خائن يريد تعريض حياتكم للخطر من أجل إنقاذ متمردي القاعدة. وأكد سلاح المارينز حصول الهجوم الإلكتروني، مشيراً إلى أن الموقع المستهدف (مارينز دوت كوم)، وهو الموقع الرسمي لتجنيد المتطوعين، عاد إلى العمل بصورة طبيعية. وأوضح الكابتن أريك فلاناغان في بيان أن موقع «مارينز دوت كوم» لم يتعرض هو نفسه للاختراق، موضحاً أن ما حصل هو أنه تعرض لعملية إعادة توجيه لبضع ساعات بعد منتصف الليل. وأضاف البيان أن الموقع يعمل الآن بصورة طبيعية، وفريقنا يراقب الوضع بانتباه، وهو جاهز للتعامل مع أي مستجدات. ولم يؤكد بيان المارينز هوية الجهة التي تقف خلف الهجوم، لكن الجيش السوري الإلكتروني سبق له في الأونة الأخيرة أن نفذ عدداً من الهجمات المماثلة، بينها اختراقه موقعي صحيفتي نيويورك تايمز وواشنطن بوست، إضافة إلى حساب وكالة أسوشيتدس برس الأمريكية على موقع تويتر، إذ نشر تغريدة مزورة تفيد بأن أوباما أصيب بجروح في انفجارين في البيت الأبيض.
#بلا_حدود