السبت - 24 يوليو 2021
السبت - 24 يوليو 2021

«ياهو» تطلق أول تقرير عالمي للشفافية

أفصحت شركة ياهو عن أول تقرير عالمي للشفافية خاص بها، لتحذو بذلك حذو شركات التقنية الأخرى أمثال فيسبوك وغوغل. وتحاول ياهو عبر هذه الخطوة إخماد الشكوك التي بدأت تُساور مستخدميها، لا سيما بعد فضيحة تجسس وكالة الأمن القومي الأمريكية (NSA) على مستخدمي الإنترنت حول العالم. ويغطي تقرير الشركة الأمريكية المتخصصة في خدمات الإنترنت، الأشهر الستة الأولى من العام الجاري 2013، وذلك للفترة الممتدة من الأول من يناير وحتى 30 يونيو الماضي، ويعرض كيف سألت حكومات العديد من الدول الشركة للحصول على البيانات الخاصة بمستخدميها المنتشرين على أربع مناطق هي، أمريكا الشمالية، وأمريكا الجنوبية، وآسيا المحيط الهادئ، وأوروبا. وبحسب التقرير، تلقى ذراع ياهو في الولايات المتحدة الأمريكية، خلال الأشهر الستة الأولى من 2013، نحو 12,444 طلب من الحكومة، شملت طلبات جاءت من كل من جهات إنفاذ القانون الجنائي، وسلطات الأمن القومي، التي تشمل قانون مراقبة المخابرات الأجنبية ورسائل الأمن القومي. وأوضحت الشركة أنها استجابت لنحو 91.62 في المئة من الطلبات وكشفت عن تفاصيل بيانات هؤلاء المستخدمين، التي شملت أحياناً عناوين البريد الإلكتروني وعناوين بروتوكول الإنترنت، والأسماء والمواقع. عالميًا، كشف التقرير أن حكومات 17 دولة كانت تقدمت بنحو 30,000 طلب لبيانات المستخدمين شلمت قرابة 63,000 حساب، مع الإشارة إلى أنه لدى ياهو أكثر من 700 مليون مستخدم نشط يتوزعون على 60 دولة. يُذكر أن التقرير جاء على خلفية سلسلة من التسريبات نشرها المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأمريكية إدوارد سنودن، والتي تتعلق بقدرة الحكومة على جمع البيانات من الاتصالات الرقمية الخاصة بالمستخدمين. وكان أكثر برامج التجسس جدلاً، هو برنامج بريسم (Prism) الذي يمكن الوكالة من جمع بيانات المستخدمين لدى كبريات الشركات التقنية، مثل غوغل ، وأبل، ومايكروسوفت، وياهو، وغيرها.
#بلا_حدود