الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

بكين تحارب شائعات الإنترنت

اتخذت السلطات الصينية إجراءات متشددة لمواجهة انتشار الشائعات عبر الإنترنت والتي تهدف إلى التشهير. وينص القانون على أن الشائعة التي يعاد نشرها عبر الإنترنت 500 مرة أو تعرض بالعدد نفسه، ينبغي بعدها إلقاء القبض على من نشرها، وذلك بتهمة التشهير. وأخيراً ألقت الشرطة الصينية القبض على مراهق روج لإشاعة غير مؤكدة عبر شبكة الإنترنت، وذلك بعد أقل من أسبوع من الكشف عن قوانين جديدة لمكافحة التشهير، حسبما أفاد موقع كوارتز (Quartz). وكتب المراهق الصيني حول حادثة وفاة مشبوهة والإدعاء بأن الضحية مات بسبب رجال الشرطة وليس بسبب جرح في الرأس نتيجة سقوطه. وبث المراهق عبر خدمة سينا ويبو (Sina Weibo)، وهي خدمة مستنسخة عن تويتر، بأن الشرطة لم تتصرف كما ينبغي، مضيفًا، الأسوأ من ذلك، أن الشرطة تشاجرت مع الحشود المتجمهرة وقامت بضرب أقارب المتوفى. ووفقًا لصحيفة بكين تايمز (Beijing Times)، اكتشف المارة في إحدى المقاطعات الصينية وجود رجل على قارعة الطريق أمام إحدى الحانات وهو مجروح الرأس، والسبب يبدو أنه نتيجة سقوطه، ثم ما لبث أن مات الرجل قبل أن تصل الشرطة، وعلى الرغم من أن السلطات المحلية اعتبرت الوفاة حادثة عرضية، إلا أن الكثير من الأسئلة عن سبب الوفاة قد انتشرت، وبحسب الشرطة، نشر أقارب الضحية الشائعات عن أنها ضربته أولًا ثم رمته من النافذة. وعلى الرغم من أن ما كتبه المراهق الصيني لم يعد نشره 500 مرة، بحسب مراسل صحيفة بكين تايمز، إلا أن الشرطة اعتقلته لأن القانون الجديد ينص على أن الشائعات عبر الإنترنت تعتبر غير شرعية ويحاكم عليها إن هي تهجمت أو كانت بقصد التشهير بأحدهم.
#بلا_حدود