الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

داعين إلى السير على دربهم .. مغردون: بالطاقة الإيجابية بنى قادتنا الإمارات .. فحافظوا عليها

تبادل ناشطون إماراتيون على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» نقاشاً عن الإيجابية المطلقة التي كان مؤسسو الدولة، وقدامى رجالها يتمتعون بها، موضحين أنهم كانوا يمتلكون مقداراً كبيراً منها ما أعانهم على بناء الاتحاد، والخروج للعالم بصرح مدني متحضر، ينافس في قوته حالياً كبار الدول المتقدمة. وكتب المستشار الثقافي في حكومة دبي جمال بن حويرب «عندما أعود بذاكرتي لتلك المجالس القديمة التي رحل معظم رجالها، أتذكر الإيجابية المطلقة التي كانوا يتحلون بها، والتي مكنتهم رغم ضعف إمكاناتهم من بناء القاعدة القوية التي استندنا إليها في بناء الإمارات». وتابع: شخصية الإيجابي جذابة جداً، ولا يمكننا مقاومة سحرها، وهي تمر على الأرض القاحلة فتحولها إلى رياض غناء». وأضاف: بعد أن حول والدنا الخالد الشيخ زايد، رحمه الله، الصحراء إلى رياض غناء، وزرع النخيل في كل مكان قال لمستشاره: أريد زراعة المانغو معها، ليأكلوا من ثمارهما». وتعقيباً على تغريدات بن حويرب أفاد العضو مهند أمين بأنهم «استمدوا إيجابيتهم من كونهم على سليقتهم، لم يتصنعوا أو يغشوا، فنجحوا، رحمه الله، من رحل وأطال عمر من بقى». في حين اعتبرت المغردة نورة أن قلة الإمكانات جعلتهم يقدرون قيمة الأشياء كافة من حولهم، ويصنعون المستحيل، متمنية في تغريدة أخرى «ليتني عشت في ذاك الزمان». فيما كتب العضو محمد الكندي «الإيجابية التي تحلوا بها منبثقة من قوة توكلهم على الله، فدائماً إذا واجهوا مشكلة يبدأون، في حلها قائلين «الله بيسرها». ومن وجهة نظرها رأت المغردة عائشة سالم أن «الإيجابية التي تحلوا بها كانت نابعة من الرضا المطلق، وحسن الظن الدائم بالله وبالآخرين، وحب الخير للآخر، والبساطة والإنسانية والتراحم». واستدركت قائلة «كانوا بلا أقنعة، وﻻ رتوش، وﻻ هاﻻت وجاهة اجتماعية كاذبة، كانت المقامات تقدر بالحضور، والحكمة، والشهامة، والدين، ﻻ بالمال وحده». وعلق بن حويرب على ما ذكره المغردون قائلاً «طبيعتنا الصحراوية القاسية خلقت داخلهم قدرات هائلة على تحدي المستحيل، استمدوا طاقتهم الإيجابية، من قسوة الظروف، فكان التسامح خلقهم، والعمل بلا ملل أسلوب حياتهم، فحققوا ما ظن الكثيرون أنه مستحيل». ووجه حويرب نصيحه إلى جيل الشباب «تحولت حياتنا بفضل أجدادنا إلى رغد ورفاهية، فلا تبتعدوا عن نهجهم، وخطاهم، بل اعتنقوا أساليبهم، وسيروا على دربهم، وحطموا كل الصعوبات، واضعين التسامح والحلم، والعمل الدؤوب، أساساً نصب أعينكم، للوصول إلى أهدافكم، وأهدافنا جميعاً في إعلاء اسم الإمارات».
#بلا_حدود