الأربعاء - 07 ديسمبر 2022
الأربعاء - 07 ديسمبر 2022

المساعد الافتراضي: من الذكاء الاصطناعي إلى الغباء البشري

المساعد الافتراضي: من الذكاء الاصطناعي إلى الغباء البشري

أظهر تقرير تكنولوجي صدر عن شركة إريكسون تمحور حول مكانة الذكاء الاصطناعي في الحياة اليومية للإنسان، أظهر أن الإنسان سيتحول إلى كائن كسول عقلياً بعد تطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي في شتى مجالات الحياة، حيث من الممكن ألا يستطيع أن يختار حتى بين الخبز المحمص أو الحبوب كوجبة للشعاء، بل سيلجأ إلى المساعد الافتراضي الذي سيقدم له بدوره المشورة ويقارن بما أكل في الأسبوع الماضي.

هذه النتائج مبنية على أساس أن 34٪ من مستخدمي المساعد الافتراضي يثقون بأن الذكاء الاصطناعي يمكنه أن يلعب دور أخصائي تغذية، في المقابل يثق 25 في المئة من المستجوبين فيما يعده الإنسان الطباخ.

وفي شق آخر من الدراسة يقول 57٪ إنهم يريدون هاتفًا ذكيًا يتكهن بالمرض قبل أن يلاحظوا ذلك بأنفسهم، و 54 في المئة آخرون يرغبون في ساعة ذكية تتكهن هي الأخرى بالقلق، هذه النتائج تستدعي التكهن حول ما إذا كان هؤلاء سيزورون الطبيب قبل مرضهم بناءً على ما قد تمليه عليهم المساعدات الافتراضية؟

وحسب التقرير ذاته، فإن 31٪ يعتقدون بأن نوعاً جديداً من الرياضات ستظهر وهي الذهاب إلى مراكز اللياقة البدنية وطلب إذا كانت هناك دروس خصوصية لممارسة «التفكير» لأنه سيبدو بعد تغلغل المساعد الافتراضي في حياة الفرد بنسبة كبيرة أن هذا الفرد سيفقد القدرة على التفكير، وربما يريد مساعداً افتراضياً يساعده على التفكير مجدداً.

المصدر: Ericsson Consumer Trends 2019