الاثنين - 24 يونيو 2024
الاثنين - 24 يونيو 2024

حقيبة إلكترونية لمستندات الأفراد بالإمارات

حقيبة إلكترونية لمستندات الأفراد بالإمارات
كشفت مؤسسة حكومة دبي الذكية عن أنها ستطلق قريباً مشروع الحقيبة الإلكترونية، التي تضم جميع المستندات الشخصية الخاصة بكل فرد في الإمارات على المستوى الاتحادي، وستكون دبي الذكية الجهة الحكومية التي تقود المشروع وتديره على مستوى الدولة، بالتنسيق مع الجهات الحكومية الأخرى، على أن يتم إنجازه نهاية العام الجاري، ليكون الأول من نوعه في العالم.

وأوضحت المديرة العامة لدبي الذكية الدكتورة عائشة بن بشر، أن المشروع تم الإعلان عنه بشكل مبسط خلال الاجتماعات الاتحادية المئوية التي عقدت نهاية العام الماضي، مشيرة إلى أن المشروع يتمثل بحقيبة إلكترونية لكل المستندات الشخصية لكل فرد، تضم شهادات التعليم وشهادات الفحص الطبي ونتائج التحاليل، وملكية البيت، وملكية السيارة، ورخصة قيادة السيارة، وشهادة حسن سيرة وسلوك، وستكون متوافرة جميعها بشكل رقمي في مكان واحد.

وقالت بن بشر إن البيانات الشخصية المتوافرة على الحقيبة ستكون مخزنة على سحابة إلكترونية مماثلة لنموذج «آي كلاود» على أجهزة الهاتف، وبالتالي يستطيع الشخص الولوج إليها متى شاء، وتنتقل تلقائياً عند تغير الشخص لهاتفه الذكي، كما أن دبي الذكية تعمل على أن يكون مستوى الأمان والخصوصية في الحقيبة مرتفعاً جداً بما يتناسب مع المعايير العالمية.


وقالت بن بشر إن مشروع الحقيبة الإلكتروني ذو توجه اتحادي، لكن ستكون دبي الذكية هي المشغل له، وسيعتبر إنجازه قبل نهاية العام الجاري من أكبر التحديات، لافتة إلى أن إحدى المبادرات الموجودة في وثيقة الخمسين التي أعلن عنها أخيراً في دبي، مبادرة الملف الرقمي التعليمي والملف الطبي، علماً بأنه تم إنجاز الملف الطبي مع هيئة الصحة في دبي على المستوى الحكومي، ويجري العمل حالياً للربط مع القطاع الخاص، بحيث تتوافر جميع البيانات الصحية التاريخية للشخص على هذا الملف، سواء في القطاع العام أو الخاص.