الخميس - 12 ديسمبر 2019
الخميس - 12 ديسمبر 2019
موقع «فيسبوك» يطلق أداة جديدة تتيح للمستخدمين التدقيق في الإعلانات
موقع «فيسبوك» يطلق أداة جديدة تتيح للمستخدمين التدقيق في الإعلانات

موقع «فيسبوك» يطلق أداة جديدة تتيح للمستخدمين التدقيق في الإعلانات

أطلقت شبكة التواصل الاجتماعي الشهيرة «فيسبوك» قاعدة بيانات عامة ستتيح للمستخدمين العاديين البحث عن المعلومات الخاصة بالإعلانات السياسية أو بالإعلانات ذات الصلة بموضوعات لها أهمية وطنية في بعض الدول.

وتستهدف الشبكة من الخدمة الجديدة تسهيل حصول المستخدمين على المعلومات المتعلقة بالإعلانات التي تنشر على الشبكة.

وقد تم تغيير اسم قاعدة بيانات معلومات الإعلانات، من «آد أركايف» (أرشيف الإعلانات) في الولايات المتحدة إلى «آد لايبراري» (مكتبة الإعلانات)، والتي ستعرض كل الإعلانات الموجودة على صفحات محددة من شبكة «فيسبوك».


وأشار موقع «سي نت دوت كوم» المتخصص في موضوعات التكنولوجيا إلى أن مستخدمي «فيسبوك» في السابق كانوا يضطرون إلى زيارة قسم «معلومات وإعلانات» على الصفحة للوصول إلى الإعلانات التي تنشر على الصفحة، ولكن الآن يمكن للمستخدمين زيارة «آد ليبراري» للبحث عن الإعلانات بناء على الصفحة وليس باستخدام كلمات مفتاحية للبحث.

كما يمكن للمستخدم الإبلاغ عن أي إعلان موجود في مكتبة الإعلانات إذا كان ينتهك قواعد شبكة التواصل الاجتماعي.

وقال «ساتويك شوكلا» مدير المنتجات في «فيسبوك» في رسالة عبر الإنترنت إن «إلقاء ضوء ساطع على الإعلانات وصفحات فيسبوك يجعلنا نحن والمعلنين خاضعين للمحاسبة بصورة أكبر، وهو أمر جيد بالنسبة للناس وللشركات».

كانت «فيسبوك» قد أطلقت في العام الماضي مجموعة أدوات جديدة تستهدف تحقيق الشفافية في الإعلانات بعد الانتقادات التي تعرضت لها بسبب عدم بذل جهد كافٍ لمنع الإعلانات المضللة أو منع جهات أجنبية من التأثير في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016.

وقد كشفت الشبكة عن قيام جهات روسية بشراء أكثر من 3000 إعلان خلال الفترة من 2015 إلى 2017 وتم بثها قبل وبعد الانتخابات الأمريكية.

ومنذ ذلك الوقت كثفت «فيسبوك» جهودها من أجل منح المستخدمين المزيد من المعلومات عن الإعلانات التي تظهر على صفحاتها.

ويمكن للمستخدمين الآن معرفة الشخص الذي دفع ثمن نشر أي إعلان وكم الأموال التي أنفقتها مؤسسة أو جهة معينة على نشر إعلان ما على «فيسبوك»، وكذلك معرفة من الذي شاهد هذه الإعلانات وعدد من شاهدوها.
#بلا_حدود