الاثنين - 06 يوليو 2020
الاثنين - 06 يوليو 2020
No Image

لماذا تفشل عمليات زراعة الكلى؟ دراسة حديثة تتوقع السبب

كشفت دراسة علمية نُشرت في مجلة الجمعية الأمريكية لطب الكلى عن سمات دقيقة في بنية الكلى، لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، قد تسبب فشل زراعة الكلى عند المرضى المصابين بالفشل الكلوي الحاد.

وهذا يعنى أن مجرد كون الكلى متوافقة نسيجياً مع المريض لا يجعل من من عملية الزراعة ناجحة.

وأشارت الدراسة التي نفذها فريق كبير من مؤسسة «مايوكلينك» إلى أن هناك العديد من التشوهات المجهرية في كلى المتبرعين الأحياء قد تجعل الكلى أكثر عرضة للفشل في المستقبل لدى المتلقي.

وتعد تلك النتائج هامة للغاية، إذ يمكنها أن تخبر الأطباء بالأسباب غير المعروفة لفشل زراعة الكلى لدى المتلقي.

وذكرت الدراسة ـ حسب بيان صحافي تلقت «الرؤية» نسخة منه - أن هناك سمات دقيقة تشمل تصلب الأوعية الدموية بالكلية، وزيادة حجم كليونات الكلية ـ الوحدات الوظيفية المجهرية للكلية - علاوة على تندب الكلية. يمكن أن تسبب تلك السمات الفشل الكامل بعد الزراعة للكلية المزروعة. يعد إيجاد المتبرع الحي الخيار الأمثل عادة للمرضى الذين يحتاجون إلى زراعة الكلى. وذلك لأن الكلى من المتبرعين الأحياء على وجه العموم تعيش وقتاً أطول من الكلى من المتبرعين الموتى، وأيضاً المتبرعون بالكلى الأحياء تتحقق لديهم نتائج جيدة بعد تبرعهم.

وعند تقييم جودة الكلى المتبرَع بها، عادة ما يعتمد خبراء زراعة الأعضاء على معلومات مثل عمر المتبرع وعوامل الخطورة ووظائف الكلية. كما يخضع المتبرعون لاختبارات طبية مكثفة لضمان أنهم بصحة جيدة بدرجة تسمح لهم بالتبرع. وعلى الرغم من ذلك، فبعض المتلقين يصابون بفشل زراعة الكلى في وقت مبكر عن غيرهم.

ويمكن أن تؤدي النتائج التي توصلنا إليها دوراً مستقبلياً في المساعدة في إطالة فترة حياة زراعات الكلى.

#بلا_حدود