الاحد - 05 يوليو 2020
الاحد - 05 يوليو 2020
No Image

مكتبة جينوم بشرية لتحسين الرعاية الصحية للمرضى

خطوة جديدة بدأتها مؤسسة Mayo Clinic الأمريكية، لتحسين الرعاية الصحية، هذه المرة ليست عن طريق رصد التاريخ المرضي ولا محاربة الفيروسات، لكن عبر إنشاء مكتبة من بيانات تسلسل الجينوم البشري تخص 100 ألف مشارك في Mayo Clinic تمت الموافقة عليهم من أجل النهوض بالبحوث ورعاية المرضى.

المكتبة الجينية الجديدة ستضيف -حسب مايوكلينك - فرصة أفضل للعلماء والأطباء والباحثين لنقل الرعاية الطبية لمستوى مختلف.

ويقول الدكتور كيث ستيوارت مدير مركز كارلسون آند نيلسون للطب: «نعتقد أن تقنية الفحص المعتمدة على الجينات، المعروفة باسم ﻓﺣﺹ ﺗﺳﻠﺳﻝ ﺍﻹﻛﺳﻭﻡ ﺍﻟﻛﺎﻣﻝ، لديها القدرة على الكشف عن استعداد الأجسام للمشاكل الصحية وتمكين الاستخدام المبكر للتدابير الوقائية طوال عمر الشخص».

المشروع العملاق الذي تطلقه مايوكلينك، يأتي بالتعاون مع شركة Helix، وهي إحدى الشركات المتخصصة في علم الجينوم البشري، ويؤكد القائمون على المشروع العملاق أن الشركة أعدت تقنية لقراءة 20 ألف جين، ترمز جميعها للبروتينات، إضافة إلى استطاعة هذه التقنية قراءة مئات الآلاف من المناطق خارج مناطق ترميز البروتين المعروفة بأنها غنية بالمعلومات، وبالتالي يكون لها أكبر تأثير في صحة الفرد.

ويستخدم اختبار الحمض النووي الشامل الذي تقوم عليه المكتبة، تقنية حديثة لمعرفة المتغيرات الوراثية التي يمكن أن تزيد بشكل كبير خطر الإصابة بالأمراض.

سيخضع الحمض النووي للمشاركين لفحص تسلسل Exome+ مع إرجاع النتائج بمرور الوقت إلى المشاركين، وكذلك إلى مقدم الخدمة المعني بهم في مايو كلينك، وسيسمح هذا لمستشفى مايو كلينك بفهم أوسع لسلسلة الأمراض وطبيعة تعامل الجسد معها.

ويقول المدير المشارك في مركز الطب الفردي في مايوكلينك، والباحث الرئيس في الدراسة الدكتور كونستانتينوس لازاريديس: «لا يدرك العديد من الأفراد المتأثرين بهذه الحالات أنهم معرضون للخطر، ولكن الفحص الوراثي يمكن أن يؤدي إلى تشخيص الأفراد وعائلاتهم».

ويضيف الرئيس التنفيذي لشركة Helix مارك ستابلي: «التقنية المستخدمة لديها القدرة على حسم العديد من الإشكاليات في مجال الرعاية الصحية. نحن نستهدف من العمل مع مايوكلينك تسريع دمج علم الجينوم مع علوم الرعاية الصحية القياسية للمرضى».

#بلا_حدود