الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
No Image Info

الطاقة المظلمة قد تكون وراء الانفجار العظيم

لا تزال نظرية الانفجار العظيم لغزاً محيراً للبشرية التي يدفعها الفضول باستمرار إلى محاولة معرفة المسبب له، ولعل الطاقة المظلمة هي المسؤولة عن ذلك.

وتعد الطاقة المظلمة القوة الغامضة وراء التوسع المتزايد للكون.

إن هذا ما نراه اليوم، لكن ربما تكون الطاقة المظلمة قد تغيرت في الماضي لتصل إلى ما هي عليه وفقاً للأبحاث العلمية الجديدة، وقد تكون تلك التغيرات وراء ملء الكون بجزيئات حياتنا اليومية، بحسب ما يشير العلماء القائمون على البحث الجديد.

ونحن لا نفهم طبيعة المادة المظلمة أو سببها، لكننا نعلم أنها لا تستطيع فعل شيء أكثر من تسريع توسع الكون. ولم تظهر الطاقة المظلمة في المشهد الكوني إلا قبل 5 مليارات عام، لكن ذلك لا يعني بالضرورة أنها لم تكن موجودة من قبل وربما منذ الأزل.

وكما ورد أعلاه، وجد الباحثون أن الطاقة المظلمة ملأت الكون بالجزيئات، ولا بد أن ذلك قد حدث بعد تضخم الكون عندما ازداد حجمه في البداية بشكل لا يصدق خلال فترة زمنية قصيرة.

وكان الكون فارغاً قبل أن ينفجر كالغبار الذي يتطاير بفعل الرياح، عندها كان لا بد من ظهور ما يسخّنه ويأتي بجولة جديدة من الجزيئات إلى الكون فيما يعرف بالانفجار العظيم.

#بلا_حدود