الخميس - 26 نوفمبر 2020
الخميس - 26 نوفمبر 2020
البط المهاجر يمكن أن يسافر عشرات أو ربما مئات الكيلومترات قبل إخراج تلك البويضات.
البط المهاجر يمكن أن يسافر عشرات أو ربما مئات الكيلومترات قبل إخراج تلك البويضات.

دراسة: بيض السمك قادر على الفقس حتى بعد أكله من البط

ينطلق بيض الأسماك في رحلة مروعة بعد التهامه من قبل البط، تتضمن الضرب في الأحشاء والهجوم من أحماض المعدة. وجدت دراسة جديدة أن بعض البيض يمكن أن يخرج دون أن يُصاب بأذى في براز البط، ما قد يساعد على نشر هذه الأسماك إلى أماكن مختلفة.

تقول عالمة بيولوجيا الأسماك باتريشيا بوركهاردت هولم من جامعة بازل في سويسرا، التي لم تشارك في هذا العمل: «لقد كان سؤالاً مفتوحاً لقرون عديدة حول كيفية وصول الأسماء إلى العديد من المسطحات المائية المعزولة». وقالت إن هذه الدراسة تُظهر طريقة واحدة لحدوث ذلك.

يمكن لريش الطيور وأقدامها وبرازها أن ينشر بذور النباتات واللافقاريات الصلبة، ولكن بما أن بيض الأسماك طري، فإن الباحثين لم يتوقعوا تمكنها من النجاة في أمعاء الطيور، بحسب ما أشارت إليه عالمة الأحياء التطورية أورسوليا فينتزي.

حيث قامت فينش وزملاؤها بإطعام الآلاف من بيض الأسماك لمجموعة صغيرة من البط. ووجد الفريق أن حوالي 0.2% من البيض المبتلع، أي 18 من أصل 8000، كانت سليمة بعد تغوط البط. أفاد الفريق أن بعض هذه البيضات تحتوي على أجنة.

يشير العلماء إلى أن البط المهاجر يمكن أن يسافر عشرات أو ربما مئات الكيلومترات قبل إخراج تلك البويضات. حيث تغوط البط معظم البيض القابل للحياة خلال ساعة من تناوله، بينما استغرق بعضها 4 ساعات للمرور بتلك المرحلة.

على الرغم من انخفاض عدد البويضات الباقية، إلا أن أعدادها قد تتراكم، ما يجعل الطيور وسيلة مهمة على الأرجح لنشر الأسماك. تقول فينتزي إن سمك الشبوط يمكن أن يطلق مئات الآلاف من البيض في وقت واحد. وهناك أعداد ضخمة من طيور البط البري وطيور مائية أخرى في جميع أنحاء العالم قد تتغذى على هذا البيض.

#بلا_حدود