الثلاثاء - 02 مارس 2021
Header Logo
الثلاثاء - 02 مارس 2021
فيروسات تقضي على الالتهابات البكتيرية

فيروسات تقضي على الالتهابات البكتيرية

فيروسات تقضي على الالتهابات البكتيرية

حدد الباحثون في كلية بايلور للطب استراتيجية جديدة يمكنها القضاء على البكتيريا في موقع معين قبل أن تسبب العدوى.

تستخدم الاستراتيجية العاثيات، وهي فيروسات يُمكنها أن تصيب البكتيريا وتدمرها.

وقال الباحثون إن تلك الطريقة لديها القدرة على مكافحة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية التي تعيش في أماكن يصعب الوصول إليها، مثل الطبقة المخاطية في الأمعاء.



العاثيات محددة جداً في قدرتها على إصابة وتدمير أنواع أو سلالات معينة من البكتيريا. وأصبح العلاج بالعاثيات خياراً متاحاً بشكل متزايد لعلاج الالتهابات البكتيرية المقاومة للمضادات الحيوية.

ويُمكن للبكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية استعمار الأمعاء البشرية دون أن تُسبب ضرراً لها، لكن يُمكنها أيضاً الخروج منها وإصابة الأعضاء الأخرى. على سبيل المثال، ارتبطت هذه البكتيريا بالتهابات المسالك البولية والدماغ والصفاق والأعضاء الطرفية والدم والتسمم المصاحب للأجهزة المزروعة؛ مثل القسطرة البولية وأجهزة الأوعية الدموية وأنابيب التغذية ومصارف الجروح، ما يؤدي إلى 9 ملايين حالة عدوى سنوياً.

في دراسة سابقة، أظهر علماء كلية بايلور أن العاثيات يُمكنها أن تعالج بفاعلية العدوى التي تسببها البكتيريا. وفي تلك الدراسة، حاول الفريق معرفة إذا كان بإمكانهم استخدام العاثيات لإزالة هذه البكتيريا لمنع العدوى من الأساس.

تواجه العديد من العاثيات صعوبة في محاربة البكتيريا في الأمعاء. اكتشف الفريق أن هناك عاملاً موجوداً في أمعاء الثدييات يمنع العاثيات من تدمير البكتيريا. يسمى ذلك العامل الميوسين؛ وهي بروتينات لزجة تشكل طبقة بين الخلايا الظهارية المعوية وطبقة الكائنات الحية الدقيقة.

بدأ الباحثون في البحث عن عاثية تغلبت على ذلك العامل عبر تطوير قدرة تجعلها تخترق تلك البروتينات اللزجة لمواجهة البكتيريا.

قام الفريق بفحص مياه الصرف الصحي البشرية والبراز الحيواني بحثًا عن العاثيات ذات الخصائص الفريدة التي يُمكنها الالتصاق بالميوسين. حتى وجدوا أحد أنواع العاثيات التي يطلق عليها ES71 قادر على تجاوز طبقة البروتينات اللزجة والوصول للبكتيريا.

بعد ذلك قام الباحثون بفحص قدرتها على محاربة بكتيريا الأمعاء الضارة، ووجدوا -في النماذج الحيوانية- أن تلك العاثية يُمكنها استهداف البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية وتدميرها قبل بدء العدوى من الأساس.

وقال العلماء إن تلك الطريقة تُشكل آلية جديدة لمكافحة الالتهابات البكتيرية عبر الاستهداف الموضع، لأنها تمكن العاثية من استهداف البكتيريا في أماكن تواجدها مباشرة.

ومن المتوقع أن يكون الاستهداف الموضعي هو الطريقة التي تعمل بها الأدوية الذكية في المستقبل. فلن يتم توزيع الأدوية في جميع أنحاء الجسم على أمل أن يقابل الدواء البكتيريا أو الكائن الممرض في مكان ما لكنها ستذهب مباشرة حيث من المفترض أن تعمل.. وهو المفهوم الذي تُحققه العاثيات في تلك الدراسة.

#بلا_حدود