الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

كتابان جديدان يبحثان في صعوبة تعريف الحياة

صدر مؤخراً كتابان جديدان يبحثان في السؤال المحير الذي لم يقدم له العلم تعريفاً واضحاً حتى الآن حول تعريف الحياة، وجاء الكتاب الأول باسم «ما هي الحياة؟» بقلم عالم الوراثة بول نيرس، أما الكتاب الثاني فهو «حافة الحياة» للصحفي العلمي كارل زيمر.

يستكشف كلا الكتابين كيف توصل العلماء إلى فهم الحياة واستقصاء بعض الأشياء التي تتجاوز حدودها. وإذا كان لا بد من تقسيم كل شيء في العالم إلى قسمين، فسوف يكون أحدهما للكائنات الحية والآخر لغير الأحياء، قد تبدو المهمة سهلة بحسب ما ذكرته مجلّة sciencenews العلمية. التي ضربت مثالاً على أن الأشجار والبكتيريا والبشر أحياء، أما الصخور والهواتف الذكية والأمطار فليست كذلك.

وهنا طرح التساؤل حول الفئة التي تنتمي إليها الفيروسات مثل فيروس كورونا، حيث تمتلك الفيروسات مادتها الجينية الخاصة بها ويمكن أن تتطور. ولكن دون دخولها لخلية مضيفة، لا يمكن للفيروس أن يصنع نسخاً أكثر من نفسه. كما أن الفيروس لا يأكل الطعام للحصول على الطاقة، بل يسرق الطاقة من مضيفه. وطرحت تساؤلات، هل الفيروس شكل من أشكال الحياة؟ ما الذي يجعل شيئاً ما على قيد الحياة؟

من جانبه وجّه نيرس قرّاء كتابه ما هي الحياة من خلال 5 أفكار علمية كبيرة يقول إنها تساعد في تحديد الكائنات الحية، هي الخلايا والجينات والتطور والحياة ككيمياء والحياة كمعلومات. بينما كتب زيمر «إن سؤال علماء الأحياء عما يعنيه وجود شيء ما على قيد الحياة يجعل الحوار محرجاً». ويغطي زيمر في كتابه حافة الحياة أموراً مماثلة، ولكنها تتجاوز الأعمال الداخلية للخلايا.

#بلا_حدود