الخميس - 16 سبتمبر 2021
الخميس - 16 سبتمبر 2021
أرشيفية

أرشيفية

«ناسا» تقترب من حلّ أحجية الكوكب الأحمر

ذكر موقع «إتش تي تِك» (HT Tech) في مقالة نشرها حديثاً أن عربة ناسا التي تجول المريخ (Mars Rover) جمعت عينات من الصخور التي كشفت للعلماء بيئة المريخ المستدامة والصالحة للعيش، حيث تمكن فريق ناسا من جمع العينة الثانية (Montagnac) في 8 سبتمبر بعد جمع العينة الأولى (Montdenier) في 6 سبتمبر.



ومن المتوقع أن يساعد تحليل هذه العينات في اكتشاف تاريخ المنطقة الذي كان مليئاً بالنشاط البركاني والمصادر المائية، حيث أظهرت العينات الأولى قابلية العيش في بيئة المريخ نتيجة وجود المياه سابقاً. كما أن أصل الصخور البركاني سيساعد العلماء في تحديد تاريخ تشكلها، ما يمكّن العلماء من استكشاف أهم الأحداث في تاريخ الفوهات، كالأحداث التي تسببت في تشكيل فوهة جيزيرو وظهور واختفاء بحيرة جيزيرو، إضافة إلى التغيرات المناخية التي طرأت على كوكب المريخ.



ولعل تدفق المياه الجوفية سابقاً عبر هذه الصخور فتت المعادن الأصلية فيها وتسبب في وجود الملح، أو ربما نتج ذلك الملح عن تبخر المياه. كما يعتقد العلماء أن الأملاح المعدنية قد تحتوي على فقاعات صغيرة من مياه المريخ القديمة، والتي يمكن أن تساعد في فهم مناخ المريخ القديم وصلاحية الكوكب للحياة. كما أن مستوى التغيرات في الصخور يرجح وجود المياه الجوفية لوقت طويل في السابق، حيث تعتقد وكالة الفضاء الأمريكية أن المياه الجوفية كانت تابعة للبحيرة أو انتقلت إلى الصخور بعد جفاف البحيرة.



ومن الجدير بالذكر أن منطقة «جنوب سيتا» (South Seitah) ستكون وجهة العربة التالية لجمع العينات، حيث إن هذه المنطقة أقدم بكثير من فوهة جيزيرو، مع العلم أن جميع مهمات المريخ ستتوقف في بداية أكتوبر لعدة أسابيع كتدبير احترازي خلال فترة تسمى اقتران المريخ الشمسي، ومن المتوقع أن تبدأ عملية جمع العينات بعد هذه الفترة بوقت قصير.

#بلا_حدود