الاحد - 24 أكتوبر 2021
الاحد - 24 أكتوبر 2021
(ريل لايف كونسولتينغ)

(ريل لايف كونسولتينغ)

6 استراتيجيات للتغلب على الخوف والقلق

تتنوع أسباب الخوف لدى البشر، حيث يمكن أن تكون عاصفة رعدية أو زيارة إلى طبيب الأسنان. ولكن يبقى الخوف شعوراً طبيعياً يحذرنا من الخطر ويدفعنا لتوخي الحذر. ومن جهة أخرى، يعد القلق نوعاً من الخوف يتمثل بالتفكير الزائد والخوف من المستقبل، وإذا اتحد الخوف مع القلق يواجه الفرد مشكلات عديدة، لذلك نقدم لكم 6 استراتيجيات للتغلب على الخوف والقلق حسبما جاء في مقالة نشرها موقع «ريل لايف كونسولتينغ» (Real Life Consulting) مؤخراً.

تتمثل أول استراتيجية بمعرفة أسباب الخوف في اللاوعي لتزيد معرفتك بمخاوفك وتتغلب عليها. لذلك يمكنك الاحتفاظ بدفتر مذكرات لأسبوع أو أسبوعين، وتسجل فيه جميع الأنماط التي تلاحظها حول أسباب مخاوفك وطريقة استجابتك لها.

أمّا الاستراتيجية الثانية فهي استخدام مخيلتك بطرق إيجابية، حيث تعطيك المخيلة الطاقة والإبداع والقدرة على التفكير خارج الصندوق، ما يجعلها أداة تزيد أو تقلل من مخاوفك حسب طريقة استخدامك لها. لذلك عليك توظيفها في التفكير الإيجابي كأن تتخيل نفسك وأنت تتعامل مع مخاوفك بشكل إيجابي.

ثالثاً، استخدام دماغك بشكل مختلف نظراً لوجود أجزاء معينة في الدماغ مسؤولة عن الخوف والقلق، حيث يمكنك استخدام جزء آخر عند شعورك بالخوف، كأن تقيّم قلقك أو خوفك من 1 إلى 10، حيث إذا كان التقييم 7 من 10 يمكنك العمل على خفضه عن طريق عملية التفكير هذه.

وأمّا الاستراتيجية الرابعة فهي التركيز على عملية تنفسك، حيث غالباً ما يبدأ القلق بضيق التنفس الذي يسبب ردات الفعل السلبية التي تتحول إلى نوبات القلق. لذلك يعدّ التحكم بالتنفس أفضل طريقة لتجنب نوبات القلق.

خامساً، تعزيز الصفاء الذهني الذي يتمثل بالتفكير النشط الذي يزيد من معرفتك بمخاوفك، ما يساعد على تجنب ردات الفعل الاعتيادية الخاطئة. وأمّا الاستراتيجية السادسة فهي اللجوء إلى الطبيعة التي تعدّ معالجاً جيداً يساعد على التخلص من الخوف والقلق، حيث يمكنك المشي في الحديقة لتهدئة نفسك والتخفيف من الضغط.

وأخيراً، التفكير الإيجابي، وهو أهم طريقة للتغلب على القلق والخوف، حيث يمثل التفكير الإيجابي الجوهر الأساسي لأي استراتيجية يتبعها الإنسان للتخلص من قلقه ومخاوفه. لذلك يجب الاسترخاء دائماً لتصفية الذهن وتجنب التفكير السلبي.

#بلا_حدود