الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
(موقع توبان)

(موقع توبان)

"توبان" تحدث ثورة في صناعة رقاقات الموائع الدقيقة

ذكر موقع «برينتد إليكترونيكس ناو» (Printed Electronics Now) في مقالة نشرها حديثاً أن شركة «توبان» (Toppan) اليابانية طورت تقنية لصناعة رقاقات الموائع الدقيقة الزجاجية (GlassMicrofluidic chips) بتقنية الليثوغرافيا الضوئية التي تتيح إمكانية إنتاجها بكثافة، ما يسمح بإنتاج رقاقات بحجم أكبر وكلفة أقل من تلك التي تصنع بطريقة القولبة بالحقن التقليدية، والتي تتضمن حقن مركب «متعدد ثنائي ميثيل السيلوكسان» (PDMS) في قالب معدني.

وتعد تقنية الليثوغرافيا الضوئية طريقة أساسية تستخدمها «توبان» منذ أكثر من 60 عاماً، حيث تستخدم في التصنيع الدقيق لشاشات (LCD) والألواح الرئيسية لدوائر أشباه الموصلات. ويحتمل استخدام رقاقات مايكروفلويديك المصنعة بهذه التقنية في تشخيصات المختبر والخزعة السائلة التي تعتبر تقنية تشخيص غير جراحية لا تتطلب سوى عينة من الدم أو عينة سائلة أخرى، حيث يحتمل ازدياد استخدامها في تشخيص السرطان والاختبارات السريرية.

كما تستخدم الرقائق المصنعة بتقنية القولبة بالحقن على نطاق واسع في الاختبارات، نظراً للتوافق الحيوي الممتاز لمادة (PDMS) وملاءمتها للتحليل البصري، ولكن الإنتاج القليل الذي تسببه كلفة السيليكون السائل المرتفعة أدى إلى ارتفاع أسعار الرقائق.

لذلك طورت «توبان» تقنية لإنتاج هذه الرقائق بتطبيق تقنية الصناعة الدقيقة على تقنيات الليثوغرافيا الضوئية الموجودة في فلاتر ألوان شاشات (LCD). حيث يجري تشكيل القنوات (الثقوب التي تسمح بتدفق السائل أو الغاز) بعرض يتراوح بين 10 مايكرومتر (0.01 مم) وعدة ميليمترات، وعمق يتراوح بين 1 و50 مايكرومتر (0.001مم – 0.05مم) على مادة حساسة للضوء تطلى بها الركيزة الزجاجية، ثم يوضع غطاء يحتوي على فتحات لحقن عينات السوائل على المادة المعالجة الحساسة للضوء.

وذكر مسؤول في شركة «توبان» أن الشركة تعتزم استخدام التقنية الجديدة لإنتاج رقاقات مايكروفلويديك بكثافة تتيح انتشار تقنيات التشخيص التي تخفف عبئاً كبيراً على المرضى، على أمل تحقيق ذلك في شهر مارس 2022.

#بلا_حدود