السبت - 14 ديسمبر 2019
السبت - 14 ديسمبر 2019
هل تُصبح السيارات مصدر الكهرباء لمنازلنا قريباً؟
هل تُصبح السيارات مصدر الكهرباء لمنازلنا قريباً؟

هل تُصبح السيارات مصدر الكهرباء لمنازلنا قريباً؟

تعمل شركات كبرى في قطاع صناعة السيارات على تقنية جديدة تسمح بتحويل بطارية السيارة الكهربائية إلى «خزان» للطاقة يُتيح ضخ الكميات المخزنة داخله إلى شبكة الكهرباء العامة أثناء ساعات ذروة الاستهلاك.

وتٌدعى التقنية الجديدة (V2G) أو من المركبة إلى الشبكة، وتسعى شركات عملاقة بالتعاون مع مشاريع ناشئة لتطبيقها بشكل تجاري واسع في المستقبل القريب.

ومن منطلق أن «السيارة هي مثل القطة الكبيرة، تنام في العادة ساعات طويلة تتجاوز أحياناً عشرين ساعة»، يرى مدير قطاع السيارات الكهربائية في شركة نيسان بفرنسا توماس كريتيان أن تحويل السيارة إلى مصدر للكهرباء المنزلي يعد حلاً جيداً لتأمين إمداد الشبكة والاستفادة أكثر من سياراتنا الكهربائية.

هل تُصبح السيارات مصدر الكهرباء لمنازلنا قريباً؟



ويُضيف توماس أن المُصنّع الياباني تَوجه بشكل مكثف إلى قطاع السيارات الكهربائية منذ عام 2013، ما سمح له بالتطور في هذا القطاع بشكل أكبر من العديد من منافسيه.

ولفت إلى أنه توجد حالياً 7000 سيارة في اليابان تعمل وفق نظام تحويل الطاقة «من السيارة إلى المنزل» مباشرة ( V2H )، بحيث تٌخزّن بطارية المركبة الكهرباء وتضخه وقت الحاجة لتغذية الشبكات المنزلية.

ويشير توماس في حديثه مع صحيفة «لزيكو» الاقتصادية الفرنسية، إلى أن الشركة بدأت عام 2016 في تجربة نظام V2G في الدانمارك وبعدها في كل من المملكة المتحدة وألمانيا.



ووفقاً للصحيفة، شهدت التقنية تطوراً جديداً خلال الأشهر القليلة الماضية، مع ظهور شركات ناشئة تسعى لتنظيم الموضوع خصوصاً في الجانب التجاري منه، عبر إطلاق منصات ذكية تتيح إعادة ضخ الطاقة من السيارات الكهربائية وإعادة توزيعها في الشبكة الإمداد العامة.

وفي عدة دول من بينها فرنسا وألمانيا، تعمل شركات صغيرة على تطبيق نموذج عملي للتقنية الجديدة بالتعاون مع ملاك السيارات الكهربائية عبر عروض لمنحهم مبالغ تصل إلى 20 يورو (نحو 82 درهماً) للأسبوع الواحد مقابل بيع الكهرباء المخزنة في بطاريات المركبات.



وفي هذا الصدد أعلنت شركةEDF الفرنسية ، التي تُعد أكبر شركة لإنتاج وتوزيع الكهرباء عالمياً، مبادرة بالتعاون مع شركة Nuvve الأمريكية لإطلاق مؤسسة Dreev لتطوير هذه التقنية وتشييد منصات لها في عدة مناطق.



وفي بريطانيا، وعلى المستوى الحكومي، قدمت لندن العام الماضي مبلغ 33 مليون يورو (نحو 136 مليون درهم) لدعم برامج تطوير تقنية «من المركبة إلى الشبكة» في المملكة المتحدة لدعم شبكاتها الكهربائية.
#بلا_حدود