الاحد - 12 يوليو 2020
الاحد - 12 يوليو 2020
No Image

ملّاك السيارات مستعدون للدفع أكثر من أجل تكنولوجيا التعقيم

يحرص أي صانع سيارات على أن يراقب النزعات العالمية العميقة التي يمكن أن تساهم بميزات أو تقنيات جديدة في منتجاته المستقبلية، ولا يوجد اتجاه أكثر عمقاً حول العالم أكثر من الذي تركته جائحة فيروس كورونا الجديد.

واستعرض مقال في "ديترويت فري برس" كيف يقوم صانعو السيارات وشركات التكنولوجيا بدراسة طرق حماية مركباتهم من الفيروسات لكسب العملاء في سوق ما بعد كورونا. وعلى سبيل المثال، أعلنت شركة جيلي الصينية-المالكة لفولفو- أن سيارتها الكهربائية الجديدة قد تم تصميمها بنظام تنقية هواء متطور.

من جهة أخرى، قالت هيونداي إنها "على وشك استخدام تقنية تعقيم الأشعة فوق البنفسجية" التي سيتم تركيبها مثل ضوء السقف في سياراتها. كما قدّم وكلاء شركة بيجو وسيتروين وفاكسهول خدمة تنظيف مضادة للبكتيريا وفحص المركبة من خلال 29 نقطة فحص.


وظهر اهتمام ملّاك السيارات بمسألة التعقيم من خلال استطلاع للرأي قامت به شركة IHS Markit في 5 دول، وقال 80٪ ممن شاركوا به إنهم سيدفعون مبالغ إضافية مقابل التكنولوجيا التي يمكن أن تعقم السيارة.

وفي استطلاع آخر لمجموعة Cox Automotive أن ثلث متسوقي السيارات يفكرون في "ميزات جودة الهواء" عند شراء السيارة في المستقبل. مما يجعل شركات السيارات تتطلّع لتكنولوجيا التعقيم مثل الإضاءة فوق البنفسجية، إضافة إلى المقاعد المضادة للميكروبات والتقنيات جديدة تظهر في ذلك المجال.

#بلا_حدود