الثلاثاء - 14 يوليو 2020
الثلاثاء - 14 يوليو 2020
No Image

طائرة الركاب سيسنا الكهربائية تنجح بأول تجربة طيران

تنعقد الآمال على تشغيل الطائرات التجارية بالكهرباء بدلاً من الوقود الأحفوري يوماً ما، وشهد ذلك الحلم قفزة كبيرة إلى الأمام الأسبوع الماضي، عندما أكملت طائرة ركاب من طراز سيسنا معدلة لتعمل على الكهرباء رحلة تجريبية مدتها 30 دقيقة في وسط واشنطن بنجاح.

ووقفت شركتان في مدينة سياتل وراء هذا الإنجاز، وهي MagniX، التي صممت المحرك الكهربائي، وشركة AeroTEC المتخصصة في هندسة الطيران التي عدلت الطائرة. وأشارت الشركتان إلى أنها كانت أكبر طائرة ركاب كهربائية بالكامل على الإطلاق. وجاء ذلك الاختبار بعد رحلة أولى مماثلة في مدينة فانكوفر في ديسمبر الماضي لطائرة مائية تعمل بنفس المحرك الكهربائي MagniX.

تتسع سيسنا التي دارت حول بحيرة Moses في واشنطن لما يصل إلى 14 راكباً، وتم تعديلها بمحرك كهربائي بقدرة 750 حصاناً / 560 كيلووات يزن 297 رطلاً. وجاءت الطاقة من بطارية ليثيوم أيون 750 فولتاً بوزن 2 طن، بما في ذلك معدات التبريد.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة MagniX روي جانزارسكي لصحيفة سياتل تايمز إن تلك البطاريات استهلكت معظم مساحة المقصورة، وتركت مساحة صغيرة للركاب.

كانت كثافة الطاقة المنخفضة للبطاريات حاجزاً رئيسياً أمام الطائرات الكهربائية للاستخدام في الطيران التجاري ليكون مجدياً اقتصادياً، وهو سوق تستهدفه شركة MagniX، ويبرز الاختبار الحاجة المتزايدة دائماً لتطوير بطاريات أصغر وأخف وزناً.

في حين أن السفر الجوي يمثل حصة أقل بكثير من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية من السيارات أو محطات توليد الطاقة، فقد زادت انبعاثات الطائرات بشكل أسرع بكثير مما كان متوقعاً مع انفجار الطلب العالمي على السفر الجوي، وهو ما يجعل الطائرات الكهربائية خياراً رائعاً بالنسبة للبيئة.

#بلا_حدود