الخميس - 29 أكتوبر 2020
الخميس - 29 أكتوبر 2020

بورش تبحث عن شراكة لإنتاج الوقود الاصطناعي النظيف

بالرغم من احتضان وإنتاج بورش للسيارات الكهربائية، لكنها ليست مستعدة للتخلي عن محركات الاحتراق الداخلي. ومع ذلك، فإنهم يريدون جعلها أكثر صداقة للبيئة، لذا فقد أعلنوا عن خطط للبحث عن الوقود الاصطناعي المعروف باسم eFuels.

في حين أن الوقود الاصطناعي ليس شيئاً جديداً، أشارت بورش إلى أنها مصنوعة من ثاني أكسيد الكربون والهيدروجين اللذين يمكن إنشاؤهما باستخدام الطاقة المتجددة. هذا من شأنه أن يجعلها محايدة مناخياً بشكل مثالي.

ومضت بورش لتقول إنه «من حيث خصائصها الأساسية»، فإن الوقود الإلكتروني «لا يختلف عن الكيروسين أو الديزل أو البنزين المعالج من النفط الخام». ومع ذلك، فإنه نادر، ولا يقتنع صانعو السيارات مثل مرسيدس أنه يستحق ذلك الجهد لإنتاجه.

ومع سعي بورش للاختلاف، لذا فإن الشركة تبحث عن شركاء لبناء مصانع تجريبية للوقود الإلكتروني لإثبات أن سلسلة العملية بأكملها تعمل، وأنه قابل للتصنيع. قالت الشركة أيضاً، إنها مستعدة للتحلي بالمرونة لأنها تريد تشكيل السلسلة وصولاً إلى أصغر التفاصيل.

#بلا_حدود