الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021
No Image Info

5 خطوات عملاقة في عالم الالعاب الإلكترونية

مع التسارع التكنولوجي وتوالي الابتكارات في عالم الإنترنت وعالم الحواسيب وعالم الهواتف، قطعت الالعاب الإلكترونية خطوات مهمة وعملاقة جعلت من اللعب الإلكتروني متعة وتجربة حقيقية، تكاد تكون قريبة من الواقع الحقيقي، وفيما يلي أبرز 5 خطوات حققتها الألعاب الإلكترونية إلى اليوم:

  1. التعرف إلى الوجه: المسح الضوئي الذي يخلق صورة مشابهة للاعب ومع بعض الكاميرات لا يتوقف هذا عند مسح الوجه فقط بل يتعدى ذلك إلى تسجيل أحاسيس ومشاعر اللاعب.
  2. التعرف إلى الصوت: أغلب من يدمن على الألعاب تجده كسولاً إلى حدٍّ ما حتى في التقاط وحدة التحكم، ولهذا الغرض أصبحت تقنية التعرف إلى صوت اللاعب من أهم ما يميز وحدات ومنصات اللعب، الذي يمكنك أن تتحكم في أي شيء، فيمكنك أن تتفاعل على مواقع التواصل، التجول داخل مكتبة الوسائط المتعددة أو البحث في الإنترنت، ما يجعل من اللعبة أمراً ممتعاً أكثر مما تبدو باعتبارها جهازاً جامداً.
  3. المحاكاة الجسدية: تتيح تقنية RealSense، والذي صممته شركة «إنتل» تتيح الاستغناء عن وحدة التحكم أثناء اللعب، فبمجرد تحرك اللاعب يقوم معالج اللعبة بمحاكاة إيماءات وحركات اللاعب من خلال تتبع نقاط عبر كاميرا ثلاثية الأبعاد، الأمر الذي يسمح بالتحكم بفرقة من الخيالة أو العساكر بمجرد تحريك يدك فقط وكأنك ساحر لديه قوى التحكم في الأشياء عن بُعد.
  4. الواقع الافتراضي: أو الـ VR، التقنية التي تعتبر جديدة نوعاً ما، أحدثت قفزة ضخمة في عالم الألعاب، حيث إن خلق واقع مشابه تماماً للعالم الحقيقي مع ألوان وتصاميم جديدة متفاعلة إلى حدّ بعيد مع ما يطلبه اللاعب، عزز بيئة اللعب التي ستفقدك الشعور بالعالم الحقيقي، لتأخذك إلى عالم جديد كلياً.
  5. الواقع المعزز: أو الحقيقة المدمجة Augmented Reality، كما يحلو للبعض تسميتها، حيث تقفز اللعبة وفصولها من التلفزيون أو الهاتف أو الآيباد إلى العالم الحقيقي، لتقوم بدمج مشاهد اللعبة مع موجودات المساحة التي يتم فيها اللعب، ما يضفي واقعية أكثر على المغامرة. فمثلاً يمكنك أن تلعب التنس في فنائك الخلفي وتشعر بطعم ذلك وتتعرق كذلك وسيلزمك حمام ساخن في ما بعد.

#بلا_حدود