الأربعاء - 29 يناير 2020
الأربعاء - 29 يناير 2020

طرف تعويضي لشاب مواطن بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

تجهز هيئة الصحة بدبي طرفاً صناعياً بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، لشاب مواطن بترت ساقه، بحسب مدير مكتب إدارة المشاريع ومدير إدارة المعلوماتية والصحة الذكية في الهيئة الدكتور محمد الرضا.

وأوضح، على هامش مؤتمر الاتحاد الدولي لإدارة المعلومات الصحية بدبي، أنه الطرف الثالث الذي تتم صناعته بهذه التقنية بعد تركيب طرفين لمريضين الفترة الماضية.

وأضاف أن الأطباء ينتظرون حتى تزول آثار ما بعد البتر مثل الورم والالتهاب لتجهيز الساق وتركيبها، مشيراً إلى أن تكلفة الطرف بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد تساوي تكلفة الطرف الصناعية العادية، وهي 100 ألف درهم، لكن ما يميز الطرف بهذه الحالة أنها أسرع في التجهيز ومن ثم التركيب.


وفي سياق متصل، طالب المؤتمر بوضع إطار وهيكل قانوني لتجميع وترميز المعلومات الطبية خليجياً، بهدف توفير قاعدة بيانات موحدة للمرضى والعاملين في القطاع الصحي، تمكن من تحليل البيانات واتخاذ القرارات الصحيحة.

وقال رئيس المؤتمر الدكتور أيهم رفعت إن أهم المزايا لتوحيد المعلومات الطبية محلياً وخليجياً، تتمثل في توفير كلفة الخدمات العلاجية على المرضى، حيث لن يضطر إلى إعادة الفحوصات الطبية لمجرد تغير الطبيب المعالج في الدولة أو خارجها، كما سيتمكن الأطباء من خلال الاطلاع على الملف الصحي للمريض وتحليل بياناته من وضع الخطة العلاجية المناسبة له، دون أية خطأ، كذلك طرح خطط علاجية بديلة من خلال مقارنة حالته مع حالات أخرى مشابهة موجودة على نظام المعلومات الطبيبة الموحد.

وأشار إلى أن توحيد الملف الطبي في الولايات المتحدة يوفر نحو 900 مليار دولار في السنة، فيما يمكن أن يوفر مئات الملايين خليجياً، معتبراً أن من شأن توحيد المعلومات الطبية أيضاَ رفع جودة الخدمات الطبية المقدمة للمريض، واختيار نوعية العلاج الأفضل.
#بلا_حدود