الاحد - 31 مايو 2020
الاحد - 31 مايو 2020

اختتام اجتماع اللجنة العربية للإعلام الإلكتروني.. والتوصية برصد الألعاب الداعية للعنف

أوصى الاجتماع الـ15 للجنة العربية للإعلام الإلكتروني، والتي أقامتها الأمانة العامة لجامعة الدول العربية من خلال الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب بالتعاون مع نادي دبي للصحافة ومؤسسة وطني الإمارات، بالموافقة على المقترح المقدم من الهيئة العربية للبث الفضائي حول تشكيل فريق عمل مفتوح العضوية يعنى برصد ودراسة جميع الألعاب الإلكترونية التي تدعو للعنف والإرهاب، وتأثيرها على الأمن المجتمعي العربي.

وأكدت أعمال الاجتماع، الذي اختتم في دبي اليوم، على التعجيل بمشروع إنشاء المنصة العربية للبث الرقمي والتي تضمن مختلف البلدان العربية من خلالها توزيع المحتويات والمضامين الإعلامية الرقمية دون المرور بوسطاء من أوروبا أو غيرها من البلدان الغربية، إضافة إلى الموافقة على مقترح العراق بشأن تحديث النظام الداخلي للجنة العربية للإعلام الإلكتروني وبالشكل الذي يضمن لها مواكبة التطور الهائل الذي شهده مجال الإعلام.

وأشاد أعضاء اللجنة العربية للإعلام الإلكتروني وممثلو المنظمات العربية المشاركون في الاجتماعات بالتجارب الناجحة المقدمة من دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال الإعلام الإلكتروني، والدعوة لاعتبارها منهاج عمل للجنة، وتكليف الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب بتعميمها على الدول الأعضاء والمنظمات والاتحادات الممارسة لمهام إعلامية للاستفادة منها، وتكليف الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب بمتابعة تنفيذها مع كافة الجهات المعنية.


ورحب الأعضاء بمقترح الجزائر بشأن إنتاج إشعارات إعلامية توعوية للتنبيه إلى خطورة بعض الألعاب الإلكترونية، ودعوة وزارات الإعلام العربية والمنظمات والاتحادات الممارسة لمهام إعلامية لإنتاجها على أن يتم بثها عبر التلفزيونات والإذاعات العربية الرسمية والخاصة، كما تضمنت التوصيات دعوة مؤسسات التربية والتعليم العربية لإدراج مواد علمية ومناهج تعليمية للتربية على وسائل الإعلام (التقليدية والإلكترونية)، لتحصين الأطفال والشباب من مخاطر سوء الاستخدام.

وناقشت الاجتماعات، التي عُقدت على مدى يومين بالمقر الجديد لنادي دبي للصحافة، آليات تنفيذ القرارات الصادرة عن الدورة العادية (50) لمجلس وزراء الإعلام العرب التي جرت خلال شهر يوليو الماضي، بشأن «اللجنة العربية للإعلام الإلكتروني»، إضافة إلى عدد من البنود المتعلقة بقضايا الإعلام الإلكتروني في المنطقة العربية، من بينها مشروع «مدوَّنة سلوك للإعلام الإلكتروني»، أعدتها لجنة من الخبراء والأكاديميين والجمعيات الأهلية الإعلامية بالتعاون مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، وذلك في سياق التشاور للتصدي لما ينتج عن الإعلام الرقمي من قضايا تؤثر سلباً على الأمن المجتمعي العربي.

وشهد اجتماع اللجنة العربية للإعلام الإلكتروني اجتماعاً مع مؤسسات التواصل الاجتماعي العالمية «فيسبوك»،«لينكد إن»، «إنستغرام» لبحث سبل تعزيز التعاون من أجل مواجهة الإرهاب الإلكتروني عبر المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي وحماية المجتمع من مخاطر النشر السلبي فيها، نظراً للدور المحوري لهذه المنصات في التصدي للأفكار الهدامة ومكافحة الإرهاب والترويج لمفاهيم التسامح والتعايش السلمي، كما خلص الاجتماع الذي جمع الجانبين إلى النظر في عقد اتفاقية مشتركة للنظر فيها واعتمادها من قبل مجلس وزراء الإعلام العرب، وأيضاً بحث إمكانية بدء التعاون من خلال عقد دورات تدريبية موجهة للإعلاميين العرب حول كيفية مواجهة الأفكار الكاذبة والتطرف وتصحيح الصورة النمطية المنتشرة حول المنطقة العربية.
#بلا_حدود