الأربعاء - 19 فبراير 2020
الأربعاء - 19 فبراير 2020
download (2)
download (2)

أبل تعتزم إطلاق هاتف أيفون الأصغر والأرخص في مارس

تعتزم شركة أبل إطلاق هاتف آيفون الأصغر والأرخص قريباً جداً، وذلك وفقاً لتقرير من وكالة بلومبرغ، حيث يبدأ موردو شركة التكنولوجيا العملاقة في تجميع طراز أيفون ذي الأسعار المعقولة، وهو الأول من نوعه منذ iPhone SE، في شهر فبراير، مما يسمح للشركة بالكشف عن الجهاز في شهر مارس.

وسيتم تقسيم أعمال تجميع الهاتف الجديد بين فوكسكون Foxconn وبيجاترون Pegatron وويسترون و Wistron.

وكانت التقارير والشائعات والتنبؤات المتعلقة بطراز أيفون منخفض التكلفة قد بدأت بالظهور في العام الماضي، وجاء بعضها من المحلل مينغ تشي كو Ming-Chi Kuo، الذي يتمتع بسجل حافل عندما يتعلق الأمر بتوقعات أبل.


وذكر المحلل في وقت سابق أن النموذج القادم منخفض التكلفة سيبدو مثل هاتف iPhone 8، وسيحتوي على شاشة بحجم 4.7 إنشاً، وبحسب ما ورد، سيتم تشغيله بواسطة معالج A13 من أبل، الذي يشغل أيضاً جهاز iPhone 11.

ولا يزال iPhone 8 معروضاً في السوق، حيث يتم بيعه حالياً مقابل 449 دولاراً، في حين باعت الشركة iPhone SE مقابل 399 دولاراً عندما تم إطلاق هذا الجهاز في عام 2016.

وأثبتت أجهزة آيفون الأكثر كلفة أنها تحظى بشعبية كبيرة لدى المستهلكين، بما في ذلك أحدث أجهزة iPhone 11، التي كان سعرها المبدئي أقل بحوالي 50 دولاراً من أسعار أبل المعتادة.

وذكر تقرير منفصل لوكالة بلومبرغ أن الشركة المصنعة لهواتف أيفون طلبت من شركة TSMC مؤخراً زيادة إنتاج معالج A13 في الربع الحالي، وذلك بسبب أن الطلب كان أعلى من المتوقع على هاتف iPhone 11، وقد يكون ذلك أيضاً لأن إنتاج نموذج التكلفة المنخفضة سيبدأ قريباً.

وبالإضافة إلى ذكر حجم الشاشة والمعالج المستخدمين في الجهاز، فقد قالت بلومبرغ أيضاً إن الجهاز سيحتوي على معرف اللمس Touch ID المدمج في زر الصفحة الرئيسة، مما يعيد استخدام تقنية أبل المعروفة بدلاً من اختيار جهاز استشعار بصمات الأصابع المدمج تحت الشاشة مثل معظم منافسي أندرويد الحديثين.

ولن يتضمن الجهاز ميزة التعرف على الوجه من أبل Face ID، كما لم يتضح بعد ما إذا كان الجهاز سيحمل اسم iPhone SE 2

يذكر أن جهاز أيفون منخفض التكلفة يمكن أن يساعد في تعزيز وجود أبل في أسواق الهواتف الناشئة الأكثر تنافسية والأسرع نمواً، وخاصةً الهند التي لا تزال مبيعات أجهزة أيفون تواجه صعوبات فيها، حيث تكون أجهزة أندرويد ذات الأسعار المعقولة أكثر شيوعاً.

وتتطلع شركة كوبرتينو إلى زيادة حصتها في سوق الهواتف الذكية العالمي قبل إطلاقها هواتف أيفون الداعمة لشبكات الجيل الخامس 5G في وقت لاحق من هذا العام، وتأمل أبل أن تعود شحنات هواتفها إلى النمو هذا العام، بعد أن حددت لنفسها هدفاً يتمثل بشحن أكثر من 200 مليون جهاز في عام 2020، ويفترض أن يلعب خليفة iPhone SE دوراً مهماً في هذا الهدف.

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية
#بلا_حدود