الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021
No Image Info

5 أمور عليك أن تعرفها عن الذكاء الاصطناعي

يقوم معهد الذكاء الاصطناعي المعني بالإنسان في ستانفورد، بإعداد مؤشر عن الذكاء الاصطناعي، معتمداً على آراء خبراء في جامعة هارفارد المرموقة وفي شركة غوغل هذا المجال.

ويسعى هذا المؤشر إلى تعريفنا بأحدث ما تم التوصل إليه في مجال الذكاء الاصطناعي

.

ويشير التقرير الصادر عن المعهد إلى 5 أمور مهمة بخصوص الذكاء الاصطناعي، يمكن التعرف عليها، علماً بأنها مجرد معلومات عامة مختصرة.



أولاً:

يرغب الناس بالتعلم عن الذكاء الاصطناعي، فهو التخصص الأكثر شيوعاً في أوساط خريجي علوم الحاسوب في أمريكا الشمالية بنسبة تصل إلى 21% من حملة شهادة الدكتوراه في علم الحاسوب، ويمثل هذا الرقم الضعف بالنسبة لتخصص الأمن الذي يحل ثانياً في الترتيب.



ثانياً:

سعة الانتشار الرهيبة، حيث ازداد عدد الأوراق العلمية المنشورة في مجال الذكاء الاصطناعي من عام 1998 إلى عام 2018، بنسبة 300%، وقد نشرت الصين أبحاثاً أكثر من أي دولة أخرى.



ثالثاً:

الولايات المتحدة الأكثر إنفاقاً وتسجيلاً لبراءات الاختراع، حيث تساهم بنسبة 40% مما يقدمه العالم، ليس هذا فحسب، فالولايات المتحدة تتصدر أيضاً، قائمة الإنفاق العالمي على هذا المجال بمقدار 12 مليار دولار، بالنسبة للاستثمار الخاص في الذكاء الاصطناعي، وهو ما يعادل ضعف ما تنفقه الصين تقريباً، 6.8 مليار دولار.

كما أن الولايات المتحدة تسجل ضعف عدد براءات الاختراع التي تسجلها اليابان صاحبة المركز الثاني.



رابعاً:

انتشار الاستثمار، حيث تتصدر السيارات ذاتية القيادة القائمة، بحوالي 10% من الاستثمار العالمي الخاص الذي يشكل 7.7 مليار دولار، بينما تمثل الأبحاث الطبية والتعرف على الوجوه حوالي 4.7 مليار دولار لكل منها، أما المجال الأسرع نمواً من حيث الإنفاق، فهو أتمتة الروبوت بمقدار مليار دولار، تليه إدارة سلسلة التوريد.



خامساً:

التدريب على الخوارزميات يصبح أسرع وأقل كلفة، حيث إن الوقت اللازم لتدريب آلة على خوارزمية الرؤية، استغرق 3 ساعات في أكتوبر 2017، أما في يوليو 2019، فقد استغرق الأمر 88 ثانية فقط.

كما انخفضت الكلفة أيضاً من بضعة آلاف إلى 100 دولار فقط.

#بلا_حدود