الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
shutterstock

shutterstock

خاصية لتعقب أكسجين الدم في ساعة أبل

تعمل شركة أبل على تطوير ما لا يقل عن خاصيتين جديدتين، تركزان على الصحة، بحيث توسع من قدرات ساعة أبل في المستقبل. وستضيف الشركة القدرة على تعقب مستويات أكسجين الدم للمرة الأولى.

وتعد مستويات أكسجين الدم ما بين 95 إلى 100% صحية، وقد تؤدي المستويات دون 80% إلى إلحاق الضرر بوظيفة القلب والدماغ.

كما يعد خطر توقف القلب أو الرئتين من الإصابات الشائعة التي تحدث بعد الانخفاض المتواصل في تشبع الأكسجين في الدم.

وتطور أبل في هذا الخصوص، إخطاراً صحياً جديداً قائماً على المقياس الحيوي.

وعندما تجد ساعة أبل انخفاضاً في تشبع الأكسجين في الدم إلى ما دون حد معين، سيظهر الإخطار لدى المستخدم، بما يشبه إخطارات معدل دقات القلب الحالية.

يُذكر أن هذه الخاصية ستظهر في الجيل السادس من ساعات أبل.

#بلا_حدود